ارتفاع أسعار الخضار والفواكه الجنوني وفروقات أسعارها تقلق راحة المواطنين...

ثورة أون لاين-رانية الزين – ناديا سعود:

لا يزال الغلاء هو سيد الموقف فأسعار الخضار والفواكه لم تشهد اي انخفاض ملحوظ مع وجود تفاوت واضح بأسعارها من مكان لآخر ومن محل لآخر في ظل عجز الجهات الحكومية عن ضبطها. 

ومن خلال جولة ميدانية للثورة أون لاين لمتابعة أسعار الخضار والفواكه تبين أن أسعار المواد الغذائية في السورية للتجارة في منطقة الشيخ سعد ومشروع دمر من رز وبقوليات ومعلبات ومحارم ... الخ أقل من السوق بقيمة 100 الى 200 ل.س بالقطعة الواحدة بينما قسم الخضار والفواكه تابع لمستثمر خاص حسب قول مسؤول الصالة و أنهم يبيعون وفقا لنشرة التموين حيث بلغت أسعار : الكرمنتينا 325 - البرتقال أبوصره 250 - الموز 800- التفاح 600 – الفليفلة 350-400 –فاصولياء مالطية 1400 – ليمون 350 – بندورة 425 – كوسا 1000باذنجان 350 والبلدي 1000.

أما في السوق الواحد فقد بدا الاختلاف واضحا في الأسعار فبين المحل والآخر الفروقات واضحة ففي سوق الخضار بمنطقة الشيخ سعد على الشارع العام كانت الأسعارشبه فلكية بينما كانت بداية سوق أغلى من داخله فما هو السبب ومن المسؤول ؟

أبو سامر أحد المتسوقين يقول تفاوت الأسعار واضح بين محل وآخر(كل واحد ببيع على كيفو) ففي إحدى البسطات على الرصيف في الشيخ سعد يباع كيلو البندورة ب 500 ل.س وبعد عدة أمتار في أحد المحلات وصل إلى 650 ل.س بينما البرتقال 250إلى350ل.س والكرمنتينا 350 نفس السعر فلماذا هذا الاختلاف الواضح وما أسباب الفروقات هل هي مزاجية البائعين ..!

وأثناء جولتنا وصلنا إلى داخل السوق فكان سعر كيلو الليمون في أول السوق يتراوح مابين 450إلى500ل .س وعندما تعمقنا في الداخل أصبح 400 بينما النوع الثاني بـ 350 ل.س أما البندورة 450 إلى400 وبرتقال ابوصرة 250 نوع اول 200 نوع ثاني أما الموز 750 إلى 700 و البصل 300 و البطاطا 300 بينما الفليفلة الخضراء 500 إلى 400 و الشوندر 125 و التفاح بـ 650 ل.س.

تذبذب الأسعار والتفاوت الملحوظ يسبب القلق لمعظم المواطنين ممن التقينا بهم خلال جولتنا تقول أم محمد أنا لا اشعر بالحرج عندما انتقل محل لأخر لاستفسر عن الأسعار والشراء بالسعر الأرخص كما يفعل غيري من الناس فالوضع المعيشي صعب والرقابة غائبة .