طرطوس تئن من فيروس الاسعار الفلكية... والداء والدواء مصدره التجار ..

ثورة أون لاين - طرطوس - ربا احمد:

يبدو ان المواطن في محافظة طرطوس بات يحسب حساباً لجيبته قبل مرضه ولعوزه المادي قبل الصحي بسبب لهيب الاسعار الذي يأكل الأخضر واليابس من مدخراته التي من المفترض ان تكفيه ربما لشهور وليس لايام وفق ما تتجه الأحوال ..

استيقظ المواطن بطرطوس منذ اسبوع على الهلع من انتشار فيروس كورونا من جهة وعلى ارقام فلكية لأسعار حاجياته الغذائية والصحية اليومية والضرورية.
ففي جولة على أسواق الخضار بطرطوس تظهر لك الاصفار الثلاث على الكوسا والبصل والباذنجان والفاصولياء والبطاطا لتصطدم بواقع يؤكد ان الطبخة الواحدة ستبلغ تكلفتها ٥ الاف ليرة.
فسعر كيلو البطاطا ٨٠٠ ليرة والفريز ١٢٠٠ ليرة والخيار( الارضي) ١٧٠٠ ليرة والليمون ٦٠٠ ليرة والبصل الذي بات ارخص من الموز بلغ سعره ١١٠٠ ليرة بينما الموز ٨٥٠ ليرة والخسة الواحدة ٥٠٠ ليرة بينما الكوسا تتراوح بين ٨٥٠- ١٠٠٠ ليرة .. ارقام فلكية ماذا سيكون حال رب الاسرة وهو يشتري كميات تكفي لخمسة اشخاص كحد وسطي.. وعند سؤال التاجر عن سبب ارتفاع الاسعار أكد أن السبب يبدأ من سوق الهال حيث هناك يتم تحديد الاسعار مشيرا ان الطلب كبير على كافة الخضار والفواكه من المحافظات الاخرى ما ادى لزيادة الطلب وقلة العرض..
من ناحية اخرى ارتفعت أسعار كافة المواد دون استثناء حوالي ٢٠ % وهنا اكد التجار ان أسعار المنظفات ارتفعت من المعامل مباشرة بحجة الزيادة على الطلب وتكلفة المواد الاولية ما ادى لزيادتها في المحلات وعن اسباب الزيادة لبعض المواد الغذائية اكدوا ان السبب يعود لقلة تواجد بعض المواد وغياب الموزعين حيث تم الطلب من المعتمدين بعض المواد ولكنهم لم يأتوا بها منذ عدة أيام ، وأشاروا إلى أن الدخان والمعسل ارتفعت اسعاره وفق التسعيرة النظامية.
ولكن يبقى الهم الأكبر الذي لم يكن في السابق يشكل هاجس كما الحال اليوم هو الخبز ، وكأن الإجراءات الجديدة جاءت لتحدث مشكلة وليس لتحلها ، ففي تجمع للناس امام احد المعتمدين اكدوا انهم منذ اليوم السابق سجلوا أسماءهم ولكن الخبز لم يأت بعد انتظار دام يوماً كاملاً ما اضطرهم للتوجه الى المخابز الخاصة التي رفعت سعر الربطة الى ٦٠٠ ليرة ، فالمعتمد لم يحصل على خبزه وهو حال الكثيرين مثله وهو بنفسه استغرب ورفض هذه الفوضى وغياب التبرير لعدم حصوله على حصته ، مؤكدا ان التسعيرة تتراوح بين ١٢٥ - ١٥٠ ليرة ولكن لا يوجد .
صيغة المعتمدين لا تعتبر حلاً وفق ما اكد ابو فارس احد المواطنين الذين لم يحصلوا على خبز وهو لديه ٣ اولاد في الثانوية ويحتاج لربطتين يوميا ما اضطره للبدء برحلة بحث عن الخبز لدى معتمدين آخرين.
م.حسان حسام الدين مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بطرطوس اكد انه من اهم الاجراءات المتخذة عملا بتوجيهات الحكومة هو توزيع الخبز على المواطنين بشكل مباشر عبر المعتمدين الموجودين على كافة انحاء المحافظة في المدن والأرياف وبكميات مناسبة لكل منطقة حسب عدد المستفيدين لدى كل معتمد بحيث يتم تزويدهم من الافران القريبة منهم سواء العامة او الاحتياطية ، مضيفا ان التجربة كانت ناجحة بإيصال الخبز الى المواطنين دون الوقوف على الافران لمنع التجمعات والازدحام كما ادت لمنع الاتجار بالخبز التمويني من قبل السوق السوداء كما ادت لانسياب المادة بين أيدي المواطنين وبكميات مناسبة وبطريقة عادلة.
وبيٌن مدير التجارة الداخلية بطرطوس ان عدد الضبوط المنظمة خلال الاسبوع الماضي باغ ١٠٠ ضبط تمويني كان منها ٢١ ضبط للافران و /٥/ ضبوط لمحطات الوقود و /٢٤/ ضبطا لمخالفة الاسعار و/٢٢/ ضبطا للفواتير كما تم تنفيذ /١٣/ اغلاق لفعاليات تجارية منها فرنين تموينين في صافيتا لمخالفة الشروط المفروضة.
كما ضبطت المديرية وصادرت /٢٤/ طرد من المواد الغذائية منتهية الصلاحية في احد المحلات التجارية في منطقة طرطوس.
ومصادرة ٢٥٠ كغ تفاح تركي مهرب في منطقة بانياس ومصادرة ٨ كغ من اللحم المفروم مسبقا وعليه تم تنظيم الضبوط بكافة تلك المخالفات وإحالتها إلى القضاء المختص.
وكنا سألنا المهندس حسان عن سبب ارتفاع اسعار المواد الصحية فأشار ان ارتفاعها من المعامل اولا وأسعار الخضار والفواكه مراقبة في سوق الهال من قبل اللجنة المختصة .


طباعة