نواب ورجال دين لبنانيون: الجولان كان وسيبقى أرضاً سورية

ثورة أون لاين: 

ندد عدد من النواب اللبنانيين والشخصيات الوطنية والدينية بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل، مؤكدين أنه إعلان باطل.

وأكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل باطل شرعا وقانونا مشددا على أن كل الأراضي العربية المحتلة ستتحرر.

وقال الخطيب خلال كلمة له اليوم في بلدة لبايا البقاعية إن جميع المحاولات الأمريكية والإسرائيلية لتهويد الأراضي العربية المحتلة مآلها الفشل، مشيرا إلى أن الأراضي العربية المحتلة مقدسة وستبقى عصية على العدوان والاحتلال طالما في أمتنا مقاومة مضحية وشعوب صامدة وارادة قوية تأبى الذل والهوان.

وطالب الخطيب اللبنانيين الرافضين للضغوط والإملاءات الأمريكية بالتشبث بالمعادلة التي حمت لبنان وحررت أرضه ودحرت الإرهاب عنه والتي تتمثل في الشعب والجيش والمقاومة.

إلى ذلك أكد النائب اللبناني ألبير منصور أن الجولان أرض سورية محتلة وإعلان ترامب حوله لا قيمة له وساقط قانونياً.

وقال منصور في حديث إذاعي اليوم إن “إعلان ترامب يمثل انحيازاً فاضحاً لكيان العدو على حساب الحقوق العربية المغتصبة وهو يحاول فرض إملاءاته على سورية والشعب الفلسطيني والأمة العربية”.

وشدد منصور على ضرورة اعتماد نهج المقاومة والتمسك به لمواجهة القرارات والإملاءات الأمريكية والاسرائيلية مبيناً أن أحد أهداف الحرب الإرهابية على سورية كان إضعافها وإبعادها عن محور المقاومة.

بدوره عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية اللبنانية قاسم هاشم أعرب عن الرفض الكامل لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل، مؤكدا تمسك لبنان بحقه في استعادة أرضه المحتلة.

وشدد هاشم خلال وقفة احتجاجية في مزرعة بسطرا بقرية زبدين في الجنوب على أن الجولان أرض سورية محتلة كما أن مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والغجر أراض لبنانية محتلة وفق كل الأدلة والثبوتات التي يملكها أصحاب هذه الأرض ولا تحتاج إلى شهادة من أي جهة ولن تغير وتبدل من هذه الحقيقة طبيعة الاحتلال الصهيوني لها أو محاولات إخفاء أي طابع احتلال جديد سواء كان أميركيا أو إسرائيليا.

وأكد هاشم تمسك لبنان بحقه في استعادة أرضه المحتلة بكل الوسائل المتاحة على أساس معادلة الجيش والشعب والمقاومة والتي من خلالها استطاع تحرير أجزاء واسعة من أرضه المحتلة مبينا أن لبنان منذ عام 2000 لم يعترف بما يسمى “الخط الأزرق” في منطقة مزارع شبعا لكون الأراضي المحتلة تمتد إلى مسافة كيلومترات عمقا.

من جهته جدد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها الشيخ علي ياسين إدانته إعلان ترامب بشأن الجولان السوري المحتل، مؤكدا أن الجولان كان وسيبقى أرضا سورية.

وأضاف إن الإعلان الأمريكي ضرب عرض الحائط بكل قرارات المجتمع الدولي والمواثيق الدولية ذات الصلة.