أرض الجولان قلب سورية النابض والجزء العصي عن التهويد والاغتصاب

ثورة أون لاين:

تؤكد كل كلمة دونت رفضا للاحتلال واغتصاب الأرض وكل حبة تراب وحجر وصخرة ونبتة شكلت باتحادها الجولان السوري وكل نقطة دم سالت في سبيل تحرير أرض الجولان الطاهرة من طغيان الكيان الصهيوني المحتل وكل نقطة ماء روت عطش السوريين الساعين بكل الطرق والوسائل المشروعة لتخليص جولانهم من براثن الاحتلال الصهيوني أن أرض الجولان قلب سورية النابض والجزء من العالم العصي عن التهويد والاغتصاب.

وللجولان تاريخ حضاري وثقافي عريق يؤرخ منذ العصر الحجري القديم الأدنى الباليوليت وسكن من قبل الكنعانيين والعموريين والآراميين والآشوريين والكلدانيين والأنباط والروم والبيزنطيين والعرب وسيبقى إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل حبرا على ورق وخاليا من أي قيمة مادية خاصة أن قرارات الأمم المتحدة تحظر الاعتراف بسيادة الاحتلال على الأراضي التي تؤخذ نتيجة حرب.

ويقول المؤرخ الدكتور محمود السيد خبير الآثار السوري وقارئ النقوش الكتابية القديمة في المديرية العامة للآثار والمتاحف إن الأدلة الأثرية تؤكد أن الجولان جزء لا يتجزأ من الوطن الأم سورية وأن المواقع الأثرية في الجولان ترتبط تاريخيا بالحضارات المتعاقبة في سورية.

ويضيف الباحث السيد أن اللقى الأثرية المكتشفة في مئة وسبعين موقعا أثريا توثق سكن الإنسان للجولان منذ العصر الحجري القديم وحتى يومنا هذا دون انقطاع بدليل العثور على بقايا أدمية وأدوات حجرية وفي عصر البرونز القديم سكن الجولان من قبل العموريين عام 2200 ق. م وفي عصر البرونز الحديث في القرن الرابع عشر قبل الميلاد ذكر الجولان في نقوش تل العمارنة في مصر بعد توصل المصريين والحثيين إلى عقد معاهدة صلح أصبح بموجبها جنوب سورية والجولان تحت حكم فراعنة مصر وفي نهاية الألف الثانية قبل الميلاد سكن من قبل الآراميين وكان الجولان تابعا لمملكة “جيشور” الآرامية والتي امتدت من دمشق إلى ضفاف اليرموك وأهم مدن الجولان الآرامية مدينة بيت صيدا وسوسيا وزعورة وجباتا وبقعاتا وسحيتا.

ووفق ما ذكره المؤرخان ابن خلدون والطبري فإن الآراميين انتصروا في جميع حروبهم التي خاضوها في الجولان ضد العبرانيين القدامى الساعين لاحتلال الجولان خلال الفترة الواقعة بين عامي 879 -842 ق. م وتمكنوا في نهاية الحروب من طرد العبرانيين نهائيا من أرض الجولان ثم سكن الجولان من قبل الآشوريين والبابليين والكلدانيين وبعد ذلك الفرس والسلوقيين والرومان في القرن الأول الميلادي ولاحقا البيزنطيين وفي عام 250 للميلاد قامت مملكة الغساسنة في بصرى الشام وتمكنت من السيطرة على الجولان وأسست عاصمتها الجابية هناك وارتبط الجولان بمملكة الغساسنة حتى القرن السابع الميلادي ومنذ القرن السابع الميلادي خضع الجولان والمناطق المحيطة به لحكم الخلافات الإسلامية والسلالات المتوالية حتى فترة الانتداب الأوروبي مطلع القرن العشرين.

وأكد الباحث السيد أن الجولان اشتهر بخصوبة أرضه وبأشجار التفاح والكروم ومزارع تربية الأبقار والأغنام وكان منذ زمن استقلال سورية المورد الرئيسي للخضراوات والحمضيات في أسواق دمشق والجولان أرض غنية قابلة لزراعة جميع أنواع الفواكه والحبوب والأشجار الحراجية.

وقال الباحث السيد إنه قبل حزيران 1967 كانت القنيطرة المركز الإداري والتجاري لمنطقة الجولان وفي حرب 1967 احتل الكيان الصهيوني أرض الجولان السوري وفي حرب تشرين عام 1973 تم تحرير جزء مهم من تراب الجولان وفي عام 1974 استعادت سورية مساحة 60 كيلو مترا من الجولان تضم مدينة القنيطرة وجوارها وقرية الرفيد وفي كانون الأول 1981 قرر الكنيست الإسرائيلي ضم الجزء المحتل من الجولان لكيان الاحتلال الأمر الذي استدعى رفضا دوليا لهذا القرار المشؤوم حيث رفضه مجلس الأمن في قراره رقم 497 عام 1981.. وفيما تؤكد الأمم المتحدة أن الجولان أرض سورية محتلة فإن الرئيس الأمريكي أصدر إعلانا مشؤوما بشأن الجولان السوري المحتل لجهة اعترافه بسيادة كيان الاحتلال عليه وأصدرت الأمم المتحدة بيانا أعلنت فيه أن إعلان ترامب لا يغير من الوضع القانوني للجولان بصفته أرضا واقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت السيد إلى أن مساحة الجولان تبلغ نحو 1860 كيلو مترا مربعا ويأخذ شكلا متطاولا من الشمال الى الجنوب على مسافة نحو 75 كم بعرض متوسط يتراوح بين 18-27 كم وتقدر مساحة المنطقة التي تحتلها “اسرائيل” بنحو 1150 كم ويمتد الجولان المحتل من جبل الشيخ شمالاً على الحدود اللبنانية وصولاً إلى بحيرة طبريا ونهر اليرموك في الجنوب ويحد الجولان من الغرب وادي الاردن المنحدر بشدة نحو بحيرة طبريا ويشغل الجولان معظم مساحة الحوض الشرقي الأيسر لوادي سعار إضافة إلى ما هو مشترك جغرافيا بين الجولان والجزء الشرقي لوادي الأردن .. ويمتاز الجولان بمناخ رطب جبلي ويعتبر جزءا من المنطقة فوق المدارية ذات الحرارة والمعدلات السنوية العالية او المتوسطة ما يخلق تنوعا مناخيا مميزا يتراوح بين البارد والمعتدل والحار ويشكل بيئة مثالية للزراعة على مدار العام ويمتاز الجولان بمعالم طبيعية وجغرافية واثارية ومكانة مميزة في الموروث الثقافي للمنطقة ولاسيما المسيحي كون السيد المسيح قد زاره ومكث فيها.

وبين خبير الآثار السوري أن اسم جولان مشتق من فعل جال ويعني ارتفع ويشير أيضا إلى المكان المرتفع والاشتقاق اللغوي لكلمة جولان يدل على اتصاله بكلمة أجوال وتعني البلاد التي يعج فيها الغبار وربما كلمة جولان آرامية الأصل وتعني دائرة وتمثل وثائق تل العمارنة في مصر والمؤرخة بعصر البرونز بالقرن الرابع عشر قبل الميلاد أقدم مصدر كتابي يتحدث عن الجولان وفي العصور الكلاسيكية عرف الجولان باسم جولانتيس وتعني باللغة اليونانية الأرض الغنية بالأعشاب وفي العصر الروماني سمي بأرض الجولان.

وأشار المؤرخ إلى غنى الجولان بالمياه ويعد موردا مائيا لثلث مياه بحيرة طبريا كما توجد في شمال الجولان حفرة بركانية خامدة امتلأت بالمياه فشكلت بحيرة رام الطبيعية الواقعة بين قرية مجدل شمس وقرية مسعدة والتي تتسع لنحو 13 مليون متر مكعب من المياه وتبلغ مساحتها 1 كم تقريبا وهي بحيرة فريدة من نوعها في سورية والوطن العربي ومعدل ارتفاع سطح مياهها عن سطح البحر 945 م وتتمثل أهم أنهار الجولان بنهر بانياس وهو في الحوض الغربي وينبع من سفح جبل الشيخ في شمال الجولان قرب سهل الحولة وتقع أهم الينابيع الأخرى في الحوض الغربي كنبع عين فيت ونبع البرجيات ونبع جليبينة ونبع الدردارة ونبع الصيادة ونهر اليرموك في جنوب الجولان وقد عمل الكيان الصهيوني على حفر آبار عميقة في كل أنحاء الجولان وهذه الآبار تستنزف المخزون المائي الجوفي وتؤثر على الينابيع.

وتابع الباحث أن لموقع الجولان الجغرافي أهمية كبيرة جعلت منه منطقة عبور القوافل والجيوش والشعوب منذ القدم ومسرحا لصراع دائم على مر العصور وتؤكد اللقى الآثرية المكتشفة في الجولان والمنطقة صلة الجولان المستمرة بدمشق وحوران فالجولان يشكل عقدة مواصلات تربط بين سورية ولبنان وفلسطين والأردن بمصر وشبه الجزيرة العربية منذ عصر البرونز القديم وملتقى شبكة الطرق التجارية بين البحر المتوسط وشبه الجزيرة العربية ونقطة معظم الطرق القديمة التي تصل مصر بالشام عبر فلسطين علما انه اكتشفت في موقع خسفين الاثري طرق قديمة مرصوفة بالحجارة، منها طريق يوصل من خسفين إلى القدس وطريق آخر يوصل من خسفين إلى طبريا عبر فيق للوصول إلى دمشق شمالا ونوى شرقا عبر جسر الرقاد.

ولفت الباحث إلى أن الجولان يعتبر من المواقع الحضارية المميزة نظرا لغناه بالمواقع والأوابد الأثرية المؤرخة بعصور ما قبل التاريخ وعصر البرونز القديم والوسيط والحديث وعصر الحديد والعصر الروماني الإغريقي البيزنطي والعصر الإسلامي وأهم المواقع الأثرية فيه قلعة النمرود أو الصبية وتعني الصخرة العالية شديدة الانحدار وهي أكبر وأحصن القلاع في الجولان السوري المحتل كونها بنيت على جبل ذي منحدرات هائلة من ثلاث جهات ولا يمكن الصعود إليها إلا من طرفها الجنوبي وهي موقع أثري عالمي مؤرخ بالعصور الوسطى وشاهد مادي على تطور فن العمارة العسكرية في سورية في مواجهة المحتل الصليبي وقد بنيت القلعة فوق أنقاض حصن أقدم من قبل الأيوبيين في القرن الثالث عشر الميلادي نحو عام 1230 في عهد الملك الأيوبي العادل وفق الكتابات المدونة على أبراج ونوافذ القلعة وموقع سلوقية وموقع أم القناطر وموقع خان الرمل وموقع خان أرنبة الغني بالآثار الرومانية والأموية والأديرة المشيدة في عهد الغساسنة كدير الراهب والدوير وسوسيا وبيت صيدا والتي كانت من القرى التي تردد عليها السيد المسيح عليه السلام وكان منها ثلاثة من تلاميذه وفيها آثار تحصينات قديمة وبيوت وقصر واسع ولقى أثرية يؤرخ معظمها القرن الأول الميلادي وموقع فيق الغني بالآثار الرومانية والإسلامية وموقع الكرسي شرق بحيرة طبريا والذي يحتل مكانة مهمة عند مسيحيي ومسلمي العالم كون السيد المسيح قد زارها واجتمع فيها مع حواريه وفيها موضع الكرسي الذي جلس عليه المسيح عليه السلام كما اكتشف أيضا مجمع الرهبان وآثار كنيسة يعود تاريخها إلى القرن الخامس الميلادي وموقع سكوفية جنوب الجولان وعثر فيه على صلبان ذات خطوط متعامدة محفورة بشكل نافر على بعض الحجارة وكهوف اصطناعية محفورة بالأرض بني بداخلها مبنى مستطيل الشكل وموقع العال وفيه عثر على ضريح من الحجر مزين بنقوش زخرفية من الطراز الدوري وتمثال من البازلت لإحدى الربات اليونانيات.. والحمة جنوب الجولان وفيها ينابيع معدنية حارة وحمامات اثرية رومانية وملعب ومدرج روماني وأثر كنيسة سرجيوس المؤرخة بأيام الغساسنة وأهم ينابيعها ثلاثة ينابيع ساخنة وينبوعان باردان منها ينبوع الريح وينبوع المقلى وينبوع البلسم وعين يونس وموقع العدنانية وعثر فيه على كتابات يونانية منحوتة على أحجار المباني الأثرية وشاهدات قبور ومسكات أبواب دونت عليها نقوش يونانية وتؤرخ العهد البيزنطي ونقود أموية وقبور مملوكية وموقع خسفين وعثر فيه على علبة مجوهرات شبه مربعة لها غطاء بشكل شبه هرمي يعلوه لوح يمثل ربات الطبيعة وتماثيل برونزية تمثل ربة الجمال فينوس.

وأشار المؤرخ السيد إلى أنه يبقى أهم المعالم الأثرية في الجولان موقع رجم الهري ويمثل أجمل وأغرب النصب الحجرية المبنية بطريقة هندسية معقدة في منطقة الشرق الأوسط وهو عبارة عن أكمة من الحجارة متمركزة بالوسط تليها حلقات متحدة المركز تحيط بها ويبلغ قطر الدائرة الأوسع بين الشرق والغرب 145 م وبين الشمال والجنوب 155 م ويقع رجم الهري في مركز الجولان السوري الأدنى على بعد 16 كيلومترا شرق الشاطئ الشمالي لبحيرة طبريا في أعلى وادي الدالية ويرتفع عن سطح البحر 515 مترا وهو موقع فريد من نوعه في العالم يؤرخ بنحو 3500 ق.م وبني الرجم من حجارة بازلتية يقدر وزنها بنحو 42000 طن مكدسة ما بين خمس لتس من الدوائر المتمركزة وهي أقدم وأثقل وأكثر عددا من حجارة موقع ستونهينغ في بريطانيا.

وقال الباحث السيد إن البوابة الشمالية الشرقية بنيت بصخور الجلمود الضخمة الفريدة من نوعها في العالم والبالغ ارتفاعها نحو 2 م وعرضها 5ر2 م ودمجت انشائيا بالجدار الحجري الدائري الأبعد في المجمع وتصل البوابة الشمالية الشرقية والبالغة أبعادها 20 ضرب 29 م المجمع بالعالم الخارجي في حين بنيت البوابة الجنوبية الشرقية ببساطة أكثر.

وأضاف.. ولم يجزم بعد طبيعة استخدام الموقع كمركز للرصد الفلكي وتحديد مواعيد الانقلاب الصيفي والاعتدال الخريفي نظرا لانسجام تخطيطات الموقع وتوافقها الممكن مع الظواهر السماوية وحركة الكواكب والنجوم أو تقويم زراعي أو كمركز للدفن الجنائزي أو غير ذلك ولكن يبقى الموقع من المواقع الفريدة في العالم وأكثر الهياكل غرابة عبر التاريخ بالإضافة إلى وجود مبنى مركزي عملاق يرتفع أكثر من ثمانية أمتار ومستويات مرتفعة جدا من الطاقة في الموقع جعلت بعض النباتات تنمو في الموقع بشكل يفوق طولها العادي بعدة أضعاف وهو ما منح رجم الهري صفة المواقع النادرة جدا في العالم.

وخلص الباحث إلى أن ما سبق يؤكد أن جميع اللقى الأثرية المكتشفة في الجولان والمعروضة في متحف كتسرين توثق سورية الجولان المحتل بالرغم من قيام الكيان الصهيوني بإجراء مسح دقيق وشامل لأراضي مواقع الجولان مستندا إلى ما ورد في التوراة حول ذكر مدينة الجولان فيه لكن لم يستطع بنتيجة التنقيبات واللقى الأثرية إثبات أي شيء يقدم دليلا ماديا ملموسا على وجود للعبرانيين القدماء في الجولان السوري.

ويؤكد المؤرخ السوري أن إعلان ترامب حول الجولان أمر مناف للقرارات الدولية وانتهاك لقرارات مجلس الأمن ولا يغير شيئاً من كون الجولان أرضاً سورية محتلة والواجب الدولي والأممي يتمثل في إعادتها إلى الوطن الأم سورية.