في ذكرى عيد الشهداء.. الأبناء على طريق الآباء حتى تحرير كامل الجولان السوري المحتل

ثورة أون لاين:

جدد أبناء محافظة القنيطرة بمناسبة عيد الشهداء العهد للسير على خطا الأجداد والآباء حتى تحرير كامل الجولان السوري المحتل وعودته محررا عزيزا إلى كنف السيادة السورية.

وأكدت جانسيت قازان والدة الشهيد انزور أباظة ورئيسة لجنة شؤون الشهداء وضحايا الحرب في مجلس الشعب في تصريح لمراسل سانا أن دماء الشهداء ازهرت نصرا على الإرهابيين والكيان الصهيوني الذي كان يقدم لها الدعم الكامل لهم مشيرة إلى أن دماء الشهداء منارة لنا وللأجيال القادمة بها نستنير دروب العزة والكرامة وحماية الأوطان.

بدوره أشار محمد الحاج عضو مجلس محافظة القنيطرة وشقيق الشهيدين فادي وعلي الحاج إلى العديد من معارك البطولة والشرف التي خاضها أبطال الجيش العربي السوري على أرض المحافظة مستذكرا عشرات الشهداء الذين نالوا شرف الشهادة أثناء تصديهم للمجموعات الإرهابية المسلحة فكانوا مثالا في الأقدام والشجاعة كتبوا بدمائهم الطاهرة صفحات من المجد والفخار.

ولفت الشيخ مشاري حمود إلى أن استشهاد ابنه أحمد حمود كان استكمالا لاستشهاد شقيقه في حرب تشرين التحريرية وتأكيدا على أن الأبناء يسيرون على خطا الأجداد والآباء.

وأشار يوسف ركاب من أهالي بلدة حضر إلى أن سورية قدمت عبر تاريخها قوافل من الشهداء منذ الاحتلال العثماني وفي سبيل تحرير سورية من الاستعمار الفرنسي وفي مواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلي ليمتد خيط الدم إلى يومنا هذا في مواجهة الحرب الإرهابية التي نشهد فصولها الأخيرة فسالت دماؤهم الطاهرة فداء لعزة وكرامة سورية فكانوا أمثولة في العطاء.