بأعينٍ محايدة..

يعجبها حال متابعتها لسير الأمر.. تجعل من نفسها مُشاهِداً خارجياً يتأمّل كل الحالة ويرقبها على مهل.. تتلذذ بمتابعة مجريات الحكاية.. تنفصل عنها وكما لو أنها لا تعنيها....

فراغات..

"مع كل فقدٍ، ثمة جزءٌ منّا يموت".. يرنّ صدى عبارته طويلاً وكأنه بكلماته تلك ينطق بلسان حالنا جميعاً. ما يخطر لها أنها لو قامت بجمع تلك الأجزاء المتفرقة من الموت إلى ...

نهايات.. بدايات..

تستعجل رمي كل شيء في سلة مهملات الذاكرة..  لا ترغب بحمولةٍ زائدة في قلبها أو ذاكرتها، تمضي معها لعامها الجديد. محاولات الترميم لا تُجدي. يبدو أنها تقنية حديثة ت...

لا تنضب أبداً..

في كل مرة تستشعر قدوم نهاية غير مرغوبة، تلمح طرف بداية محبّبة.. غير مرسومة.. ولا هي واضحة الملامح.. بداية مفاجئة.. مشاغبة.. جذّابة.. تتفرّع إلى كثيرٍ من بدايات لها طع...

غموضٌ.. وكثيرٌ من جاذبية

  بالرغم من محاولاتها إغلاق باب الشكوك.. يبقى موارباً.. تعلم أن مخاطرة فتحه، تطلق عنان شياطين الظنون.. والتي بدورها تغذي رأسها بعشرات علامات الاستفهام. لم تدرك ...

أرضٌ للحيرة..

  كل ما حولها، تجعله بأصوات كتيمة.. تضبط جهازها اللوحي والموبايل، بوضعية الصامت. تغلق النافذة وكذلك التلفاز وأي إمكانية لاختراق أي شيء مسمعها. هي طريقتها في ا...

هدنة" غير مستقرة..

تندهش، كيف لسيل الأفكار المتدفق أبداً أن ينهب جميع لحظاتها.. دون توقفٍ ولا حتى برهة استراحة أو "أخذ نفس". لو كان للتفكير من قوةٍ يُقاس بها، لكان لفيض تفكيرها استطاعة ت...

لا تزرع حلمك في أرضٍ يباب..

  تتكئ على ما بقي لديها من أحلام.. عاشت عمراً في مطاردتها. تتأمل كلّ ما حولها.. تلملم ما بعثرتْه من أشيائها تلك التي اعتادت ترتيبها بطريقة لافتة. هل بقيت لديه...

طرائد من نوع خاص

  من أنواع الصيد، يغريها صيد الأفكار.. تماماً كما ذكر الفيلسوف أناكليتو فيرّيكيا: "أحبّ نوعاً واحداً من الصيد هو صيد الأفكار".. لم يمنعها ذلك من اتقان نوع جديد م...

غواية خيالات فائقة الواقعية..

    هل ثمة متعة في مقاربة الأشياء أكثر من ملامستها وعيشها واقعياً..؟ تلك التي تصيبنا حينا، وتقربنا من اللذة أكثر من جعلنا نحياها. يرى البعض أنه "وراء كل م...