جسور الإرهاب تتصدع

النفخ العقيم في قربة مثقوبة لإرهاب بات يلفظ أنفاسه الأخيرة على الجغرافيا السورية، ومحاولة اللعب على وقت إرهابي إضافي في المشهد السوري الميداني، هو حال إدارة ترامب التي ...

بلا رصيد!!

     لا يتم تفخيخ المشهد في الجزيرة السورية بديناميت التصعيد العدواني وتسعير الجبهة الشرقية بزيوت العربدة الذي تمارس طقوس الإجرام فيه ميليشيا قسد والنظ...

على مفترق النهايات

  في كل الحروب الإرهابية التي شُنت على المنطقة، وعلى تنوع الأساليب القذرة التي اُستخدمت فيها، وتغيير اللبوس الحربائي أكثر من مرة للتضليل والتعمية والمواربة، وفي...

بذار إرهابهم وحصاد الخيبة

في آخر مساحات المناورات العقيمة تجهد إدارة ترامب للاستثمار بحرائق التصعيد ضد المدنيين في الجزيرة السورية، عبر أدوات إرهابها من نظام تركي لص ومجرم وميليشيات انفصالية تاب...

ضمائر أممية مشلولة !!

لم يترك اللص التركي وسيلة قذرة أو أسلوباً دنيئاً لم يستخدمهما في حربه الإرهابية على السوريين، فسلسلة جرائمه طويلة، وإناء إرهابه ينضح بكل الممارسات العدوانية والفظائع ال...

أدوات الهزيمة

هو القفز العبثي للخروج من دوائر الهزيمة المحتومة ما تفعله الإدارة الأميركية الحالية في أكثر فصول إرهابها على الأراضي السورية تصعيداً وتسعيراً، لاستباق هزيمة قادمة تفرضه...

حصادهم أشواك الهزيمة

  أينما حصل تخريب ممنهج على اتساع الخريطة الدولية لاستهداف استقرار أمن الدول وزعزعتها وسرقة مقدراتها ومحاولة إخضاعها بالقوة للهيمنة الاستعمارية، فالدلائل والبينات...

انتحار العملاء!!

بمسلات الوهم الانفصالي تحيك مجموعات قسد شبكة تآمرها على وحدة الأرض السورية، مجاهرة بكل سفور بتبعيتها وعمالتها للمحتل الأميركي، وتلهث في خواتيم فصول الإرهاب الأميركي على...

جيشنا ثقتنا وصانع أمجادنا

  هي الجباه الشامخات التي لم تنحنِ لصعاب.. والعزائم التي لم تلن وترضخ لمؤامرات عدو وحقد متآمر بغيض، ولم يصب إراداتها ويضعف تصميمها وهن أو شدة معارك، هي زنود جيشنا...

إعجازنا المقاوم

على تخوم النهايات الإرهابية على الجغرافيا السورية، اختارت واشنطن اللعب بنيران المرحلة لاستباق هزيمتها التي بانت جلية ودللت عليها كل مؤشرات الميدان، بانهيار متسارع لأدوا...