عواصفهم وثباتنا

 

هي رقصة الذئاب الأخيرة في دائرة الوهم ، وقرعهم الأخير على طبول الحرب الإرهابية التي شنوها على سورية وإن ظنوا أن غبار التعمية من خديعة انسحاب وصفقات وقحة ستحجب الرؤية السورية عن استشراف ما يحاك خبثاً من مؤامرات، وستعوق الانطلاقة العسكرية لاستكمال التحرير، ففي الشرق كما بالشمال كما في كل بقعة سورية لن تشرق إلا شمس الانتصارات السورية وفصل عرى الوحدة الجغرافية السورية محال في شرع السوريين، مهما تكالبت واشنطن للنيل من صمود السوريين بعقوبات اقتصادية سافرة، ودست أنقرة سمومها لتعطيل الحسم.
فما يجمع أنقرة بواشنطن أكثر مما تحاولان تسويقه دعائياً عن شرخ خلبي بمسارهما الإرهابي المشترك، فهما شريكتان بصناعة الخراب على الخريطة السورية، تلتقيان على جسر من أطماع ويصل بينهما نسغ من جشع ، ومنغمستان في آثام غرز سكاكين الارهاب التي غاصت عميقاً في الجسد السوري المقاوم، لا تفترقان في متلازمة التخريب ، وممثلتان فاشلتان بفانتازيا محاربة داعش التقليعة الدعائية الأكثر رواجاً لتسويغ عدوانهما، وإن حاولتا رش بهارات النفاق على طبخة العدوان لإخفاء انفلاتهما من أي لجام قانوني.
ليست مصادفة أن يكون حراك واشنطن العسكري المشبوه بالشرق على إيقاع المد العدواني التركي ، فثمة ما يلوح في الأفق لن تستطيع غيوم التشدق الأميركي بالانسحاب ولا اختباء أردوغان خلف أصابع جريمته حجب تفاصيله وفضح غاياته، ففعلاً الوقاحة العدوانية والحراك المشبوه يدللان على قباحة ما يراد ، فمن جهة إعادة تموضع احتيالي للأفعوان الاميركي فوق رقعة الشرق وتلطي خبيث تحت قش اتفاقيات، وآخرها اتفاقية أضنة، التي لم ينفذها النظام التركي، بلعبة انتهازية جديدة متوهماً فتح ثغرات في حائط فشله المسدود بالإنجازات السورية.
إذاً الوضع شرقاً وشمالاً بات على مفارق طرق تصعيدية، ومنعطفات التفافية خبيثة ، ومفتوح على كل الاحتمالات، هو التوصيف الدقيق لحيثيات ما يجري، وما يراد اميركياً وتركياً ، لكن هذه الطرق جميعها ولو كانت مبهمة أو التفافية ، كل مسالكها ونهاياتها من دون مبالغة أو تجميل للواقع بيد الدولة السورية حتى لو كره المتآمرون والمحبطون.
ومهما استطالت أوهام المتآمرين فستُقزّمها إنجازات الجيش العربي السوري وإرادة السوريين القوية بصون وحدة جغرافيتهم ، واضعين عصي الاستحالة في عجلات المشاريع الاستعمارية.

لميس عودة
التاريخ: الجمعة 1-2-2019
الرقم: 16899