«شكراً كورونا»

 انشغل العالم في الآونة الأخيرة بأخبار الفيروس المراوغ، والمستجد، والذي انتشرت أخباره، وذاع صيته، وأصبح حديث كل ساعة وهو يتغلغل بين الناس، ويسافر من بلد إلى آخر غي...

«هكذا يريد الجمهور..»

 لطالما كان الفن نسغ الحياة، يعطي المعنى، ويثري العقل والروح، ويرتقي بجمهوره بينما يحفز المخيلة والقدرة على الإبداع، وما يتبعها من مهارات.. ولطالما أيضاً كان الفن ...

الموتى.. إذ يعودون

 لا أنكر شغفي بالتقنية الحديثة، وعلومها، وإن لم يكن بالتعامل المباشر معها إلا بالقدر المتاح منه.. فعلى الأقل بتتبع أخبارها، والاطلاع على أحدث ما لديها.. ومن تجاربه...

«رموز تصنع انتماء.. »

 هل من الواجب إعطاء الأجيال جرعة من حب الوطن ليكون الدفاع عنه أكيداً وأصيلاً؟.. سؤال قد نطرحه على أنفسنا ونحن نرى الأجيال الصغيرة تتعلق بالثقافة الغربية حتى كادت ت...

«فاشينيستا»

 الألفية الثالثة والتي قطعنا فيها عقدين من الزمن ما زالت، وستظل تفاجئنا يوماً بعد يوم بما هو جديد الجديد.. ليس في مجال التطور العلمي، والتكنولوجي فقط بل أيضاً بما ...

«انتماء.. لا اغتراب»

 طبيب مغترب، مثقف، وناجح، ويحمل الوطن في قلبه أينما ذهب.. لم يكن اغترابه مقصوداً، وإنما جاء هكذا محض مصادفة، أو لعله جاء في توقيت زمني لم يكن مخططاً له.. لكنه الاغ...

«أطفالنا والمسرح ـ ٢ ـ»

 بما أن مسرح الطفل العربي اعتمد كثيراً على قصص التراث، فنستطيع القول إن الكتابة المسرحية حول النصوص المُستلهمة من التراث سواء بوجود الراوية، أم بدونه يُشترط لنجاحه...

«أطفالنا والمسرح»

 إن مسرح الطفولة وقد ارتبط في بداياته بصندوق الدنيا، أو صندوق العجائب، وخيال الظل هذا الفن الشعبي الذي كان له دوره الإيجابي في وقت من الأوقات، وبمسرح الدمى، أو الع...

«أوراق للحب والشعور»

 زرقاء، أو بنفسجية، أو زهرية اللون.. موشاة بأزاهير الربيع، أو بعيون النرجس، أو أزهار الياسمين، أو بدون أزهار.. معطرة بعبق الورد، أو من غير عطر.. لا يهم.. المهم أنه...

« ٢٠٢٠»

      عام جديد أصبحنا نتحرك في مساحاته التي بدأت بالاحتفالات من كل الأنواع، والأشكال في مختلف بقاع الأرض.. وصيحات الفرح، والابتهاج تنطلق مع الأسهم الن...