حليب الأطفال سيتوفر بالسوق قريبا

ثورة أون لاين:

قال نقيب الصيادلة محمود الحسن إن باخرة محمّلة بحليب الأطفال ستصل سورية من إيران خلال 10 أيام، لافتاً إلى أن استيراد وتوزيع حليب الأطفال يتم بإشراف "وزارة الصحة" و"نقابة صيادلة سوريا".
واعتبر الحسن أنه لم يكن هناك أي أزمة في السوق بالنسبة لحليب الأطفال قبل 15 يوماً، مشيراً إلى أنه كان هناك بدائل لبعض الأنواع التي فقدت من السوق المحلية مثل أس 26، والسيميلاك.
وقبل شهر تقريباً، أكد مصدر في "نقابة الصيادلة" انقطاع حليب الأطفال بالأسواق، مبيّناً أن الوكلاء السوريين المستوردين أوقفوا استقدام المادة، وقد يكون ذلك تمهيداً لرفع سعره.
وأوضح المصدر أن الحليب متواجد في لبنان لكنّ أسعاره مرتفعة جداً، وبالمقابل فإن نوعي الحليب نان وكيكوز المستوردان من إيران هما الأساس في البلد، ويشكلان 80% من حجم استهلاك الحليب ضمن سورية.
وأرجع أحد الصيادلة حينها سبب فقدان الحليب إلى أن الأنواع المستهلكة ضمن سورية مصدرها "شركة نستله" في إيران، والتي تقوم بتصديرها إلى سورية، لكن بسبب العقوبات الجديدة على طهران، لم تعد تحصل الشركة المذكورة على المواد الأولية.
وفقدت أنواع الحليب (البودرة) في الأسواق والصيدليات منذ تشرين الثاني الماضي، مثل نان، ألبن، كيكوز، بيوميل، السويسلاك والتي تستورد من إيران، وبحال توافرها لدى بعض الصيدليات فإن أعدادها تكون قليلة جداً.
وطالب الأهالي بإيجاد حل سريع للمشكلة، معربين عن خشيتهم من رفع أسعار الحليب إلى الضعف نتيجة قلة المادة واحتكارها من قبل بعض الصيدليات والتجار، وسط حاجة الناس إليها واضطرارهم لتأمينها لأطفالهم.