أهالــي (وطــا الخـان) ومطالـب لتحسين الواقــع الخدمـي

ثورة أون لاين:

وصلتنا شكوى من أهالي قرية وطا الخان في اللاذقية تتعلق بالنهوض في الواقع الخدمي بالقرية كون الطرقات بحاجة إلى التعبيد والصيانة وإنارة الشوارع معدومة للغاية، إلى جانب سوء شبكة الصرف الصحي واعتماد الأهالي على تحويلها إلى الحفر الفنية وتضرر المياه الجوفية منها.
وحسب الشكوى يعاني الأهالي من أزمة الغاز المنزلي وقيام المعتمد ببيع مخصصات القرية في السوق السوداء، متذرعاً أن الرخصة لأهالي قرية خان الجور، رغم توزيع الغاز سابقاً في وطا الخان، لكن واستغلالاً لأزمة الغاز يتم بيع أسطوانات الغاز على حساب الأهالي بأسعار مرتفعة دون أي رادع أخلاقي أوضمير.
رئيس بلدية وطا الخان المهندس أمين ديب أكد (للثورة) أن القرية تعرضت لتخريب البنية التحتية بفعل الإرهاب وهي بحاجة إلى شبكة كاملة للصرف الصحي، لافتاً إلى قيام لجنة من مديرية الخدمات الفنية والمحافظة بالكشف على واقع القرية، ونحن بانتظار ما تقرره اللجنة، وخاصة مشروع الصرف الصحي، والذي يتعذر على البلدية تنفيذه لما يحتاجه من تمويل.
وأشار ديب إلى حاجة الطرقات للصيانة، حيث تم تعبيد وصيانة بعض الطرق الضرورية، وننتظر من الخدمات الفنية الدعم اللازم لهذه المشاريع، موضحاً أن إنارة الشوارع تتطلب موازنة ودعما كافيا للنهوض بواقع الإنارة.
رئيس شعبة حماية المستهلك في مدينة الحفة عهد شبيب بيّن أنهم غير مسؤولين عن مراقبة موزعي الغاز في القرى والمناطق المحددة لهم، والاكتفاء فقط بأسماء المستفيدين من أسطوانات الغاز وفق جداول أسمية يزودنا بها المعتمدون.