دمج المخابز الحكومية بانتظار القرار النهائي..وسوء الرغيف ليس مسؤولية جهة واحدة..

 ثورة أون لاين – نهى علي:

لم تعد فكرة دمج الأفران العائدة للشركة العامة للمخابز والأخرى العائدة لـ "المخابز الاحتياطية" قابلة للعودة إلى ما سبق، نجح في إتباع هذه الأفران إلى الشركة العامة للمخابز من خلال إحداث وحدة تشغيل المخابز الاحتياطية في الشركة للإشراف على عملها، من دون أن يطرأ أي تغيير على آليات العمل السابقة، فالمشرفون على عمل هذه الأفران مازالوا يمارسون نشاطهم من دون تغيير، ولا جديد في هذا الموضوع سوى الانتظار لتنفيذ القرار.
وفي السياق تعزو مصادر الوزارة سبب رداءة الخبز المنتج في بعض الأفران الاحتياطية إلى ثلاثة مبررات تتعلق بنوعية الدقيق من حيث صنف القمح أو طريقة التخزين، وكذلك آلية الطحن القديمة، عدا قلة الخبرة الفنية البشرية لإنتاج العجين، وهذه الأسباب هي نفسها التي تدفع المواطنين على اختلاف محافظاتهم للشكوى من رداءة نوعية الخبز المصنّع في بعض المخابز، خاصة وأن طعم الخبز يختلف من منطقة إلى أخرى، ليجمع الكثيرون على أن السبب الكامن وراء اختلاف النوعيات من الخبز، ينبع من سوء رقابة الجهات المختصة على المواد المستخدمة في عملية صناعة الخبز، ويؤكد خبراء صناعة الرغيف أن نوعية الخبز المنتج في كل المحافظات سيئة باستثناءات قليلة، متفقين على أن السبب يعود لغياب الرقابة والضمير.
فيما تذهب مصادر شركة المخابز إلى التوضيح بأن جميع الجهات مسؤولة عن إنتاج رغيف خبز جيد، ولا يجوز أن تلقي إحداها اللوم على الأخرى، لأن الإمكانات متاحة، والمطلوب تطوير الأدوات وفق المعطيات الجديدة، أي نسبة استخراج الطحين التي لم تعتمدها الأفران سابقاً.
مشيرةً إلى أن المعادلة تبدو أسهل مما يعتقد المستهلك، فالخبز لا يحتاج سوى الطحين الجيد والخميرة والسكر والملح فقط، ليكون للخبز جودة وطعم يجعل من المستهلك اليومي يشعر بالرضى. وأمام الآراء العديدة والمتنوعة كل حسب موقعه، فإن واقع الأمر يؤكد أنه لا بد من مراقبة فعّالة من الجهات التموينية، فيما يتعلق بإنتاج الخبز.
المصادر تلفت إلى حرص الشركة العامة للمخابزعلى متابعة عمل الأفران الاحتياطية بشكل دقيق ويومي، ومراقبتها من خلال إلزام المشرفين على عمل هذه الأفران بمسك سجل خاص تدوّن عليه كل مدخلات عملية الإنتاج، مع اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.
لكن مصادر الشركة تشير إلى أكبر مشكلة تعتري عمل صناعة رغيف الخبز، وهي وجود معاناة تتعلق بتسرب عدد كبير من العاملين ذوي الخبرة الفنية، نظراً لتدني الأجور، مما حتم تعيين عمال عاديين يكتسبون الخبرات من خلال العمل حتى مع نقص الآليات، ومن أجل تجاوز هذه المعضلة تم إجراء اختبار تمّ بموجبه تحويل العمال المياومين إلى عقود سنوية للاستفادة من مزايا العمال المثبتين، واستكمال إجراءات التعيين للناجحين في مسابقة انتقاء العمال الفنيين للعمل على خطوط الإنتاج في المخابز.
بقي أن نشير إلى أن عدد المخابز المتنقلة التي أحدثتها الشركة العامة للمخابز بلغ 5 مخابز توزع على المحافظات، ويتمّ العمل حالياً على إنتاج رغيف خبز بقطر صغير كتجربة في موقعين يتمّ تجهيزهما حالياً في مدينة دمشق في مخابز برزة الآلي واليرموك الآلي للوقوف على واقع التجربة ومعرفة مدى تقبلها من قبل المواطنين، بحيث يضع في الربطة 12 رغيفاً مصغراً بالسعر والوزن نفسه.
كما تم العمل على تصنيع 8 خطوط لصالح إدارة التعيينات بأيدٍ وطنية في الوحدة الاقتصادية مصنع الدوير التابع للشركة.. ويبلغ عدد المخابز على مستوى القطر270 مخبزاً تتوزع على 13 فرعاً و175 عاملة، وعدد المخابز المتوقفة 95 مخبزاً.. ويبلغ عدد الخطوط 391 خطاً يعمل منها 244 خطاً، والمتوقفة 147.
وبلغت كمية الإنتاج في العام الفائت 820207 طناً من الخبز، والإنتاج اليومي 2600 طن.. ويبلغ عدد العاملين 6000 عامل، ويعود سبب توقف المخابز وخطوطها الموزعة على امتداد مساحة الجغرافية السورية إلى الحرب مما أدى إلى خروجها من الخدمة.