الجيش يوجه رمايات نارية مركزة على محاور تسلل الإرهابيين ويكبدهم خسائر بالأفراد والعتاد في ريفي حماة وإدلب

ثورة أون لاين:

ردت وحدات الجيش العربي السوري بعمليات مكثفة على خرق المجموعات الإرهابية اتفاق منطقة خفض التصعيد في محاور عدة بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي الغربي.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش وجهت رمايات نارية مركزة طالت محاور تسلل مجموعات إرهابية كانت تتحرك برفقة آليات بعضها مزود برشاشات تابعة لتنظيم جبهة النصرة على الطريق الواصل بين بلدتي الكركات وقلعة المضيق بالريف الشمالي الغربي.

وأشار المراسل إلى أن دقة رمايات الجيش والسرعة في التصدي للخروقات أدت إلى تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد وتدمير آليات لهم بعضها محمل بالذخيرة.

وأضاف المراسل إن وحدات الجيش العاملة شمال منطقة محردة وجهت نيران مدفعيتها بدقة وكثافة على محاور تحرك مجموعات إرهابية حاولت التسلل انطلاقا من الأراضي الزراعية على محوري اللطامنة وحصرايا باتجاه المناطق الآمنة للاعتداء عليها.

وبين المراسل أن الرمايات النارية أسفرت عن إحباط محاولة التسلل وإيقاع قتلى وجرحى في صفوف الإرهابيين المتسللين في حين فر الباقون باتجاه عمق مناطق انتشارهم بالريف الشمالي لحماة.

وإلى الشمال الشرقي من مدينة جسر الشغور بريف إدلب لفت المراسل في وقت سابق اليوم إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار وتجمعات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة في محيط بلدة البشيرية أدت إلى تدمير وكر لإرهابيي التنظيم التكفيري وايقاع قتلى ومصابين في صفوفهم بعضهم من جنسيات أجنبية.

وكبدت وحدات من الجيش أمس إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به خسائر بالأفراد والعتاد ودمرت لهم آليات وأوكارا ومواقع محصنة على أطراف قرية الهبيط بريف إدلب الجنوبي.