عودة عشرات الأسر المحتجزة من قبل الاحتلال الأمريكي من مخيم الركبان إلى قراهم المحررة من الإرهاب

ثورة أون لاين:

عادت اليوم عشرات الأسر من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص الشرقي وذلك بعد سنوات من التهجير والاحتجاز من قبل قوات الاحتلال الأمريكي والمجموعات الإرهابية التي تدعمها في منطقة التنف.

وذكر مراسل سانا أن عشرات العائلات من المهجرين الذين كانت تحتجزهم قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية في مخيم الركبان وصلوا بعد ظهر اليوم إلى ممر جليغم في البادية السورية شرق منطقة ظاظا بريف حمص الشرقي تمهيدا لنقلهم إلى مراكز إقامة مؤقتة في حمص ومن ثم إلى مناطق سكنهم الدائمة التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب وأهلت الجهات المعنية البنى التحتية فيها وأمنت المستلزمات الأساسية للإقامة فيها.

وعبر عدد من العائدين في تصريحات للمراسل عن ارتياحهم للخروج من مخيم الركبان مؤكدين أن سنوات من الذل والفقر والمرض والبرد والظلم على أيدي المجموعات الإرهابية المنتشرة في المخيم انتهت بفضل الجيش العربي السوري والجهود الحكومية الرامية إلى إنهاء مأساة مخيم الركبان.

وعادت في الـ 15 من الشهر الماضي عشرات الأسر المهجرة تقلهم سيارات وشاحنات مع أمتعتهم عبر ممر جليغم قادمين من مخيم الركبان حيث عملت فرق الهلال الأحمر العربي السوري ونقطة طبية على تقديم المساعدة الطبية والغذائية لهم ومن ثم تم نقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة في حمص ريثما تتم إعادتهم إلى مناطق سكنهم الدائم.

وتعرقل الولايات المتحدة الأمريكية والمجموعات الإرهابية التي تسيطر عليها والمنتشرة في المخيم ومحيطه بمنطقة التنف عمليات إجلاء المدنيين من مخيم الركبان عبر مرتزقتها من المجموعات الإرهابية الذين يبتزون قاطني المخيم ويفرضون أتاوى عليهم ويسرقون النذر اليسير من المساعدات التي تصلهم.