في احتفالية اليوم العالمي للسكان… الهيئة السورية لشؤون الأسرة .. تركيز على النساء المعيلات وأسر ذوي الشهداء

 

الثورة اون لاين – ميساء الجردي


نظرا لأهمية المسألة السكانية في وضع خطط وبرامج التنمية من تمكين الأشخاص والنهوض بواقع المرأة والمساواة بين الجنسين وتنظيم الأسرة وربطها بالجوانب التربوية ضمن هذا الإطار احتفلت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان هذا العام ضمن تحت عنوان مهمة لم تنجز بعد.
خلال هذه الاحتفالية تناول الدكتور أكرم القش رئيس الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان أبرز القضايا الوطنية في مجال السكان مبينا العلاقة التكاملية التي يجب أن تبنى عليها البرامج المستقبلية لاستيعاب النمو السكاني المتزايد وبخاصة في ظل وجود فجوة وضياع لفرصة ديمغرافية كبيرة تعطل تنفيذها خلال سنوات الحرب.
واستعرض رئيس الهيئة المسألة السكانية ضمن سياقها التاريخي حيث بدأ الاهتمام بها منذ عام 1970 ، وفي منتصف التسعينات كان هناك تغير نوعي في التركيب السكاني بحيث بدأت التراجع لمن كان عمرهم أقل من 15 سنة من نسبة 50% إلى 40% وحاليا وصل إلى 35% وصولا إلى ما شهدته الخطط والبرامج من تركيز على البعد الاقتصادي والاجتماعي، أكد خلالها على ربط المتغيرات الديمغرافية بالتطورات الاقتصادية وجعل العامل السكاني جزء من عملية التنمية. وأشار القش إلى المجالات التي تعمل عليها الهيئة حاليا في الصحة الانجابية والعودة والاستقرار للسكان والقوة البشرية والالتحاق بالمدرسة والحد من التسرب ومتابعة التعليم مع التركيز على المناطق الجغرافية الأكثر تضررا والفئات العمرية الأقل من 15 سنة والنساء المعيلات وأسر ذوي الشهداء والجرحى.
وأكدت نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان القائم بالأعمال فابريزيا فالشيوني على أهمية التنسيق والعمل مع الشركاء المحليين في القضايا السكانية من أجل تنظيم الأسرة وتمكين المرأة وتقوية العملية التنموية، مشيرة إلى الدور المهم الذي قامت به سورية في هذا المجال وأن التنمية يجب أن تتمحور حول الناس، كما يجب العمل على أجندة عام 2030 ضمن أربع مكونات أساسية منها إنهاء العنف القائم على النوع والمساواة وتمكين الشباب وإصدار البيانات وبناء القدرات
وبينت فابريزيا: أن الصندوق يواصل تقديم خدماته في سورية عبر مراكز الشباب وعددها 17 مركزاً في مختلف المحافظات و82 عيادة متنقلة توفر الرعاية الصحية و16 مركزاً لتنمية ودعم المرأة.
تخلل الفعالية التي حضرها فعاليات رسمية وأهلية فقرة موسيقية ومعرض ضم منتجات الجمعيات الأهلية المدعومة من قبل صندوق الأمم المتحدة للسكان. كما تخللها عرض لفيلم وثائقي يبين أهم الانجازات التي قام بها مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في سورية بالشراكة مع الجهات المحلية التي تعمل على تعزيز واقع المرأة والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والمساواة بين الجنسين ومناهضة العنف ودعم الشباب والأبحاث والدراسات السكانية وتمكين النساء المتضررات خلال سنوات الحرب.