آلاف المواطنين يعودون إلى قراهم وبلداتهم المحررة من الإرهاب في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي

ثورة أون لاين:

عاد آلاف المواطنين المهجرين بفعل الإرهاب إلى قراهم وبلداتهم بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي التي طهرها الجيش العربي السوري من مخلفات الإرهابيين وذلك عبر ممر صوران بريف حماة الشمالي.

وذكر مراسل سانا في حماة أنه في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لإعادة المهجرين إلى بلداتهم وقراهم عاد ظهر اليوم آلاف المواطنين عبر ممر صوران إلى قرى وبلدات ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي المحررة من الإرهاب وذلك بعد أن قامت وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري بتأمينها من مخلفات الإرهابيين.

وفي لقاءات مع المراسل عبر عدد من العائدين عن سعادتهم بعودتهم إلى منازلهم بعد دحر التنظيمات الإرهابية بفضل بطولات الجيش وتضحيات بواسله لافتين إلى أنهم كانوا على يقين بقدوم الجيش لتخليصهم من الإرهاب الذي حاول قتل حياتهم والاستيلاء على ممتلكاتهم وأرزاقهم وتكريس الجهل والتخلف والظلامية التي تخدم مشروع أعداء الوطن في المنطقة.

وبدأت الورشات الخدمية في محافظة حماة العمل على إعادة الخدمات الأساسية للمناطق والبلدات التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب في بلدات وقرى مورك وكفرزيتا ولطمين واللطامنة والشيخ حديد وكفرنبوده وكرناز ولحايا إضافة إلى إجراء دراسة عن واقع طريق عام حماة حلب في الموقع الممتد من جسر صوران بريف حماة الشمالي حتى المدخل الشمالي لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي وتوصيف وضع الطريق وتأمينه من الناحية الفنية بالكامل.

وفي إطار جهود الدولة لرفع المعاناة عن المدنيين وتخليصهم من بطش الإرهابيين فتحت الجهات المعنية بالتعاون مع وحدات الجيش العربي السوري أمس ممر أبو الضهور جنوب شرق إدلب ووفرت كل المتطلبات اللوجستية لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من محافظة إدلب والذين تحتجزهم الجماعات الإرهابية وتستخدمهم دروعا بشرية.

وتواصل التنظيمات الإرهابية لليوم الثاني على التوالي منع المدنيين في إدلب من الخروج عبر ممر أبو الضهور بريف المحافظة الجنوبي الشرقي وأطلقوا الرصاص الحي على السيارات التي تقل الأهالي لمنعهم من الخروج.