القيادة المركزية لحزب البعث: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك فظ للقانون الدولي

ثورة أون لاين:

أكدت القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن العدوان التركي الجديد على الأراضي السورية انتهاك فظ للقانون الدولي وتهديد للأمن والسلم الإقليمي والدولي وهو يبين التوافق التام بين قطبي الاحتلال الأمريكي والتركي في عدائهما لسورية وانتهاكهما لسيادتها ووحدة أراضيها.

وجاء في بيان القيادة الذي تلقت سانا نسخة منه اليوم: أنه إذا كان هدف العدوان التركي الجديد إرهاب سورية وإيقاف مسيرة التحرير فمن يقوم بالعدوان يؤكد حماقته وجهله بالجيش العربي السوري الذي يواجه أعتى قوى الإرهاب وداعميه منذ أكثر من ثماني سنوات ويسجل الانتصار تلو الآخر ويتجه بثبات نحو التحرير الكامل للتراب السوري.

وبينت القيادة المركزية أن العدوان التركي دليل جديد على أن من يراهن على قوى الاستعمار والهيمنة والصهيونية والإرهاب ضد وطنه وشعبه ودولته الوطنية سيتلق في النهاية صدمة مؤلمة عندما يكتشف أن هذه القوى تستهتر بعملائها وتحتقرهم وتبيعهم بثمن بخس عندما تتطلب مصالحها ذلك وفي المقابل تمد الدولة السورية باستمرار يدها لكل أبنائها المخدوعين الضالين كي يعودوا إلى جادة الصواب.

وجددت القيادة المركزية التأكيد على أن هذا العدوان لن يزيد سورية شعبا وجيشا وقيادة إلا إصرارا على متابعة التحرير وأن السوريين سيواجهون أي احتلال سواء كان أمريكيا أو تركيا أو صهيونيا.

ويواصل جيش النظام التركي عدوانه على عدد من المدن والقرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة ما أدى لاستشهاد وإصابة مدنيين بينهم نساء وأطفال.