وحدات الجيش تعثر على مقر كبير للإرهابيين تحت متحف معرة النعمان

ثورة أون لاين:

خلال متابعتها تمشيط مدينة معرة النعمان اكتشفت وحدات الجيش العربي السوري مقراً محصناً أنشأه تنظيم جبهة النصرة الإرهابي تحت متحف المدينة الأثري على مساحته تصل لنحو 1000 متر مربع مجهز بشبكات أنفاق وتهوية كانت تستخدمه قيادات التنظيم لإدارة عملياتها الإرهابية.

مصدر ميداني كشف لمراسل سانا أن “المقر يمتد على مستويين في باطن الأرض الأول مخصص لقيادات التنظيم الإرهابي محفور بشكل هندسي ومدعم بالخرسانة الاسمنتية شديدة التحصين يتكون من عدة غرف متصلة بسراديب كما يتكون المستوى الثاني من 9 غرف مع شبكات معقدة من السراديب التي تصل بين الغرف مع شبكة تهوية”.

وأوضح المصدر أن “المقر استخدمه الإرهابيون للإقامة وخصصوا جزءا منه لسجون ومراكز لتعذيب المدنيين المختطفين الذين يعارضون وجودهم في المنطقة” مبينا أن الإرهابيين “استخدموا نظام تهوية عبر شبكات من الأنابيب تغذي كامل غرف الطبقة الثانية فضلا عن نظام التدعيم الخرساني كما أن أجزاء إضافية من المقر كانت قيد التوسيع”.

وذكر مراسل سانا أن “وحدات الجيش وخلال تمشيطها قرية بابيلا المحررة ضبطت أيضا شبكة من الخنادق والانفاق فيها مقرات وتحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) “.

أما في بلدة خان السبل المحررة فلفت المراسل إلى أن “وحدات الجيش ضبطت مشفى ومركزا ميدانيا لعلاج مصابي التنظيمات الإرهابية إضافة إلى عدد من الخنادق والمغاور التي كان يستخدمها الإرهابيون في عمليات التحصن والاحتماء من ضربات الجيش العربي السوري”.

وحررت وحدات الجيش العربي السوري خلال الأيام القليلة الماضية مدينة معرة النعمان وعددا من القرى والبلدات المحيطة بها بريف إدلب وعثرت خلال عمليات تمشيط تلك المناطق والبلدات على مقرات محصنة تحت الأرض للتنظيمات الإرهابية وشبكات أنفاق ومدافع وذخائر.

 


طباعة