مقتل أكثر من 250 إرهابيا خلال تصدي وحدات من الجيش العربي السوري للهجوم على محورالنيرب

 ثورة أون لاين:

أكد مراسل الاخبارية الحربي أن وحدات من الجيش العربي السوري تمكنت من قتل أكثر من مئتين وخمسين إرهابيا خلال تصديها للهجوم على محور النيرب بريف إدلب وأشار  المراسل إلى أن أدوات النظام التركي من المجموعات الإرهابية تلجأ إلى حملة تضليل إعلامي وأخبار كاذبة لتغطية فشل هجومها على بلدة النيرب بريف إدلب.

وفي سياق متصل تصدت وحدات الجيش العربي السوري لهجمات شنتها التنظيمات الإرهابية على عدة محاور من ريف إدلب الشرقي ولا سيما محور بلدة النيرب غرب مدينة سراقب وتواصل الوحدات استهداف محاور الهجمات والمناطق التي تنطلق منها.

وذكر مراسل سانا من منطقة العمليات أنه وبحسب المعطيات الميدانية فقد شنت التنظيمات الإرهابية المدعومة من قبل النظام التركي وعلى رأسها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي من خلال استخدام الكثافة النارية العالية عبر قذائف الهاون ومنصات إطلاق الصواريخ هجوما إرهابيا على محيط سراقب والنيرب وعدد من المواقع في داديخ وكفر بطيخ في ريف إدلب الشرقي.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش رصدت أماكن إطلاق النيران ومحاور الهجوم ووجهت رمايات نارية مكثفة نحوها وتمكنت من تدمير عدة منصات هاون وراجمات صواريخ فيما تقدمت القوات إلى أطراف بلدة النيرب وتمكنت من دحر التنظيمات الإرهابية المهاجمة والقضاء على الموجة الأولى من الهجوم فيما واصلت وحدات الدعم الناري استهداف تحشيدات الإرهابيين والمدرعات التي يستخدمونها ودمرتها.

وأضاف المراسل إن سلاح الطيران في الجيش العربي السوري وجه عدة ضربات دقيقة ضد آليات الإرهابيين ومدرعاتهم على محاور الهجوم ولا سيما من اتجاه بلدة سرمين ودمرها وأفشل محاولات تقدم الإرهابيين على المحاور التي شنوا الهجوم باتجاهها.

وكانت وحدات الجيش العربي السوري حررت خلال الأسابيع القليلة الماضية عدة قرى وبلدات في ريف إدلب الشرقي بعد دحر التنظيمات الإرهابية منها فيما تحاول هذه التنظيمات وبدعم مباشر من قوات النظام التركي شن هجمات معاكسة باتجاه نقاط الجيش العربي السوري إلا أنها تفشل في تحقيق أهدافها أو فرض أي تغير في خارطة السيطرة التي رسمها الجيش.


طباعة