الشؤون الاجتماعية تنظم عمل الجمعيات الأهلية لمواجهة فيروس كورونا

ثورة أون لاين- دمشق - مريم ابراهيم:

طلبت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل  من مديري  الشؤون الاجتماعية والعمل في المحافظات   التعميم على جميع الجمعيات والمؤسسات الأهلية العاملة ضمن محافظاتهم  لاتخاذ التدابير الاحترازية من اي مخاطر محتملة لفيروس كورونا .

 وبالنسبة للجمعيات والمؤسسات الأهلية التي لديها مراكز صحية أو مستشفيات يتوجب عليها استنفار امكانياتها بالحد الأقصى، والعمل بالتنسيق وبالإشراف المباشر من مديريات الصحة في المحافظات، وفقا لأولويات خطة الاستجابة لدى وزارة الصحة، والمبادرة الى تجهيز الاقسام المخصصة للحجر الصحي ضمن المشافي والمراكز الصحية، وتوجيه الجهود لدعم عمل وزارة الصحة في هذه المرحلة، والعمل وفق المعايير الصحية المحددة، وتقديم البيانات اللازمة لمديرية الصحة في المحافظة المعنية.

واكدت الوزارة على  تنسيق وتنظيم عمل ومساهمات الجمعيات والمؤسسات الأهلية والمبادرات والفرق التطوعية في إطار الاستجابة والتدابير الاحترازية على مستوى المحافظة ، بما يحقق توزيع الخدمات بشكل متكامل دون ازدواجية أو تضارب، للوصول بالخدمات لأوسع شريحة ممكنة من المواطنين وعلى أوسع نطاق جغرافي، وبما يشمل جميع الخدمات الاساسية (غذائية- غير غذائية- صحية- مستلزمات الصحة والوقاية- خدمة مركز حجر صحي)، بحيث يناط بالمديريات  تنظيم الأدوار بين هذه الجهات، بما يدعم الجهود الحكومية في اطار التدابير الاحترازية المتخذة، والتنسيق مع المحافظين والمديرين الفنيين على مستوى المحافظة لهذه الغاية، وموافاة الوزارة بتوزيع الأدوار والمساهمات و بتقرير  اسبوعي عن أعمال الاستجابة المنفذة وفق النموذج الذي زودت به الوزارة مديرياتها بهذا الشأن .

 

وضمن الإجراءات الاحترازية  المتخذة في الوزارة  لاسيما لدى مراكز ومعاهد الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة، أو مراكز الرعاية الاجتماعية والدور التابعة للجمعيات والمؤسسات الاهلية،  تستلزم الإجراءات الوقائية جملة من التدابير التي تمكن من ضمان الحد المناسب من سلامة النزلاء من اي مخاطر محتملة لانتشار الفيروس.

وأكدت الوزارة على مديري الشؤون الاحتماعية والعمل في المحافظات  اتخاذ الاجراءات اللازمة لتخصيص غرف للحجر الصحي داخل مراكز الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة او الجمعيات والمؤسسات الأهلية (مسنين- دور اعاقة داخلية- دور ايتام)، تكون مجهزة لرعاية الحالات التي تحتاج اوضاعها الصحية لذلك، وتأمين كامل التجهيزات والمستلزمات الضرورية لها، سواء من موازنات المديريات او بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات والمنظمات الدولية، بما يحقق الجاهزية الكاملة لدى هذه الدور والمؤسسات للاستجابة لاي حالة تستلزم الرعاية ضمن الحجر الصحي، وموافاة الوزارة بشكل أسبوعي بالإجراءات المتخذة .


طباعة