عربدة الاحتلال التركي مستمرة بريف الحسكة.. اعتداءات على قرى.. واقتتال بين المرتزقة في رأس العين

ثورة أون لاين:
اعتدت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية بمختلف أنواع الأسلحة على قرى محيطة بناحية تل تمر في ريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين اعتدوا بمختلف أنواع الأسلحة على قرى الداوودية وتل مندل وعنيق الهوى في محيط ناحية تل تمر بالريف الشمالي الشرقي ما تسبب بوقوع أضرار مادية في منازل المواطنين وممتلكاتهم.

واعتدت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية السبت الماضي بعدة قذائف على المناطق المأهولة بالسكان في محيط مجمع مباقر تل تمر بريف الحسكة الشمالي ما تسبب بوقوع أضرار مادية في المنازل السكنية والممتلكات.

ومنذ عدوانها على الأراضي السورية في التاسع من تشرين الأول الماضي أقدمت قوات النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية ما أدى إلى نزوح كبير للمدنيين باتجاه مدينتي الحسكة والقامشلي.

مقتل 6 من مرتزقة أردوغان وإصابة آخرين جراء الاقتتال فيما بينهم في منطقة رأس العين

الى ذلك قتل ستة إرهابيين وأصيب آخرون جراء اشتباكات بالأسلحة المختلفة بين المجموعات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان بمنطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي.

وذكرت مصادر أهلية لمراسل سانا أن الاقتتال بين الارهابيين المدعومين من قوات الاحتلال التركي التابعين لما يسمى تنظيم “أحرار الشرقية” من جهة وإرهابيي ما يسمى “الفرقة 20” على مدى اليومين الماضيين في قرية حروبي غرب مدينة رأس العين بريف الحسكة أسفر عن وقوع 6 قتلى وإصابة 4 آخرين إصابات متفاوتة الخطورة.

وأشارت المصادر إلى أن تصاعد الاقتتال بين المجموعات الإرهابية تسبب بتهجير العديد من الأهالي من منازلهم لبعض الوقت وعند عودتهم كانت المجموعات الإرهابية قد سرقت كل محتويات المنازل لافتة إلى أن الأهالي فضلوا السكوت خوفا من بطش تلك المجموعات الإرهابية المسيطرة في المنطقة.

يشار إلى أن الاقتتال بين المجموعات الإرهابية التابعة لقوات الاحتلال التركي امتد إلى الريف الغربي لمدينة رأس العين حيث شهدت بلدة مبروكة اقتتالا بين إرهابيي ما يسمى تنظيم “أحرار الشرقية” و”الفرقة 20″ وأسفر عن وقوع قتلى من الطرفين وتدمير مواقع لهما داخل البلدة.

 


طباعة