مشاريع جديدة ذات طابع زراعي و العمل على زراعة كل شبر من الأرض في اللاذقية

-020M.jpg

الثورة اون لاين -نعمان برهوم :
بهدف الوقوف على آخر التطورات في العمل الزراعي في المحافظة في ظل الظروف الحالية إضافة لوضع الخطوط الأساسية للعمل خلال المرحلة القادمة.
عقد في مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي في اللاذقية اجتماعا على مدى يومين ضم رؤساء الوحدات الإرشادية و عددا من مديري دوائر المديرية .
حيث أكد المهندس منذر خيربك مدير الزراعة و الإصلاح الزراعي في اللاذقية على أهمية العمل في قطاع الزراعة في هذه المرحلة التي يمر فيها القطر ،خاصة وأنه على الرغم من الحصار الظالم المفروض علينا منذ بداية الأزمة إلا أن حاصلاتنا الزراعية لا زالت تٌصدّر لكل دول العالم كما ارتفعت مساهمة قطاع الزراعة إلى ما فوق ٣٠٪ من الناتج المحلي الاجمالي.
ولفت خيربك إلى دور كادر الإرشاد الزراعي في هذه المرحلة في عملية التطوير لقطاع الزراعة، و إلى الدعم الكبير الذي قدمته الحكومة خلال زيارة الوفد الوزاري مؤخراً للمحافظة،حيث تمت الموافقة على تقديم كامل الدعم لإنشاء عدة مشاريع حيوية ذات طابع زراعي بالإضافة لإنشاء خمس وحدات تصنيع زراعي إضافة للوحدات الاربعة الموجودة.
كما تم مناقشة مراحل العمل خلال الفترة المقبلة و أهمها العمل على استثمار كل شبر أرض وآليات تطبيقه، إضافة الى التركيز على مشروع الاعتمادية على الحمضيات و التواصل مع المزارعين و ضرورة إيصال اي مشكلة في القرى للإدارة للعمل على حلها.
مع التركيز على الأسواق الشعبية و العمل المستمر على نشر هذه الأسواق و التعاون مع المزارعين بكل الوسائل لإيصال منتجاتهم للأسواق و العمل على اختيار المواقع المناسبة من خلال مهندسي القرى التي يمكن ان تتم دراستها لإقامة سدات او برك مائية.و تفعيل دور الوحدات الإرشادية في حماية أراضي أملاك الدولة و الحراج من خلال الإبلاغ عن أي تجاوز يتم ملاحظته ليحول الموضوع للجهة المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية.
كما تم التأكيد على أهمية و حساسية موضوع توزيع المازوت الزراعي و الإجراءات الجديدة و دور الإرشاد فيها.
و متابعة العمل على حصر الأضرار التي حدثت على الحمضيات نتيجة الظروف الجوية و أهمية تبني الرأي العلمي الذي تم إعداده من قبل لجنة مكونة من البحوث العلمية و الجامعة و فنيين من المديرية.


طباعة