مطالب أبناء القنيطرة من مرشحي مجلس الشعب

ثورة أون لاين - خالد الخالد:

طالب أبناء محافظة القنيطرة ممثليهم المرشحين لمجلس الشعب أن يكونوا خير ممثلين لهم و القدرة على التواصل مع الذين انتخبوهم لنقل همومهم ومطالبهم للمجلس و الجهات المعنية.
و رأى عضو مجلس محافظة القنيطرة بسام هزاع الشرعبي العنزي أنه يجب ألا نخلط بين دور المجالس المحلية في توفير الخدمات للمواطنين ( مياه _ كهرباء _ غاز _ أنابيب _ بنزين) و بين دور نائب مجلس الشعب ومهمته الأساسية ، لان مهمة عضو مجلس الشعب هي ايصال صوت المواطنين في القضايا المصيرية و المهمة التي تصنع أو تساهم في صنع مستقبل البلد ، مبينا أنه لابد من وضع أولويات في اختيار من يمثلك، و من هذه الأولويات الوعي السياسي و الحس الوطني و القدرة الجيدة على متابعة الأمور ،والموضوعات و المقترحات التي تشكل الحياة الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية للناس، و لا يجب أن ننظر فقط لمن يحاول جذب الأصوات عن طريق الدعاية الانتخابية أو الوعود بخدمات محلية فقط .
و أضاف الشرعبي لا بد من البحث والتفتيش عن السيرة الذاتية للنائب للتعرف على تاريخه و خبراته و قدرته على التفاعل السياسي، و قدرته على قراءة الموازنة و مناقشتها وأن يكون متابعاً للمواقف السياسية و الدولية ، وأن يكون عنده الشجاعة لمحاسبة المسؤولين ، و الأهم أن يتمتع بسمعة طيبة وسلوك حسن ، منوها أن نائب مجلس الشعب دوره الأساسي هو مراقبة الحكومة، و التأكد من تنفيذ القوانين و صرف أموال الشعب في الأوجه الصحيحة، وهكذا يقدم خدمة كبيرة للشعب ككل ، و من الجيد لنائب مجلس الشعب بعدما يؤدي دوره التشريعي و البرلماني في المجلس أن تكون له مساهمة في تقديم خدمات لأبناء دائرته و لكن ليس على حساب الدور التشريعي و مراقبة أداء الحكومة.
و أوضح حسين السمان ( اعلامي ) أن المطلوب من عضو مجلس الشعب أن يكون قادراً على تمثيل الشعب في المجلس و ليس من يمثل عليهم و الوقوف على مطالب و هموم المواطنين بشكل دوري و ليس رؤيتهم عبر شاشات التلفاز فقط بعد وصولهم للمجلس ، و من المهم أن يكون المرشح له قاعدة شعبية حقيقية ،و مرتبط بالشعب ارتباطا وثوقيا و يستطيع نقل همومهم ومشاكلهم و تطلعاتهم إلى الحكومة عن طريق السلطة التشريعية .
و طالبت ختام خليل ( موظفة ) الناخبين اختيار الافضل ،و دون محسوبيات و بعيدا عن العشائرية و القبلية و العائلة و أن انتخاب المرشح الجيد لأنه أمانة في أعناق الناخبين و عليهم أن يكونوا على قدر المسؤولية و يعيشون قضايا المواطنين اليومية و المعيشية و معاناتهم واقتراح الحلول المناسبة لها والقابلة للتطبيق و الأهم من ذلك كله أن يعمل من يصل للمجلس لأجل بناء الوطن و خدمة المواطن ، وأن تكون أفعالهم على مستوى تضحيات جيشنا العربي السوري الذي طهر الأرض من رجس الإرهاب


طباعة