٢٣٢ طناً الإنتاج المتوقع من ثمار التوت الشامي بالقنيطرة

ثورة أون لاين - خالد الخالد:

 قدّر مدير الزراعة بالقنيطرة المهندس حسين صلان إنتاج المحافظة المتوقع من ثمار التوت الشامي للموسم الزراعي الحالي بنحو ٢٣٢ طناً، مبيناً أن مديرية الزراعة تتابع تنفيذ الخطة الإنتاجية الزراعية بالقنيطرة حيث بلغت المساحة المزروعة بالتوت الشامي بمحافظة القنيطرة 1146 دونماً بين بعل و مروي ويبلغ عدد الأشجار المثمرة منها 7245 شجرة و تتركز زراعة التوت في محافظة القنيطرة في قرى القطاع الشمالي.

و أكد مدير الزراعة أن زراعة التوت الأحمر (الشامي) في المحافظة بازدياد مستمر نظراً لملاءمة أشجار التوت للظروف البيئية والمناخية في القنيطرة فقد تمت زراعة مساحات كاملة بغراس التوت الشامي في السنوات العشر الأخيرة حيث تتركز زراعته في القطاع الشمالي من المحافظة في قرى حضر و جباتا الخشب و طرنجة و مزارع الأمل و الحلس و خان أرنبة، لافتاً إلى أن إجمالي المساحات المزروعة بالأشجار زادت بمقدار نحو ٢٠٠ دونم عن الموسم الماضي.

و أشار صلان إلى أن التوت يزرع مروياً وبعلاً، حيث المساحة المروية نحو ٤٠٠ دونم بعد أن كانت نحو ٣٠٠ دونم و العدد الكلي للأشجار ١٠٠٠ شجرة والمثمر منها فقط ٥٠٠ شجرة، أما المساحة المزروعة بعلاً فهي ٩٠٠ دونما بعد أن كانت ٧٠٠ دونم الموسم الماضي و العدد الكلي للأشجار ١١ ألف شجرة و المثمر منها نحو سبعة آلاف شجرة، مبيناً أن إنتاج الشجرة السقي نحو ٢٥ كغ، في حين أن الشجرة البعل تنتج ١٥ كغ وبالتالي الإنتاج الإجمالي للتوت بمحافظة القنيطرة نحو ٢٣٢ طناً للموسم الحالي.

و لفت مدير الزراعة إلى زيادة الرعاية والاهتمام بأشجار التوت الشامي ما قلل من إصابتها بالأمرض وأدى إلى زيادة في الإنتاج للموسم الحالي، مشيراً إلى أن موسم قطاف التوت يبدأ من بداية الشهر السادس ويستمر حتى السابع ويزرع في محافظة القنيطرة نوعان هما الأبيض و الأحمر (الشامي).


طباعة