المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال يوافق على صرف 40 مليون ليرة لذوي الشهداء والجرحى من صندوق التكافل المركزي

ثورة أون لاين - بسام زيود:

ناقش المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال اليوم خلال اجتماعه الأسبوعي جملة من القضايا المعيشية والاقتصادية والنقابية والصحية، وأكد جمال القادري رئيس الاتحاد أهمية الاجتماع التنظيمي الأول للمكاتب التنفيذية لاتحادات عمال المحافظات لمناقشة واقع العمل ووضع رؤية وخطة عمل مستقبلية يكون هدفها الأساسي العمال ومتابعة قضاياهم وانشغالاتهم، والتشديد على أهمية العمل الجماعي والشفافية وصيغة العمل المؤسساتي والمتابعة المستمرة لجميع القضايا العمالية.
وطلب القادري من أعضاء المكتب التنفيذي المشرفين على الاتحادات، متابعة عملهم وتقديم تقرير كامل عن عمل الاتحادات وما يواجهونه من صعوبات ومشاكل، منوهاً بضرورة متابعة اتحادات المحافظات لعمل النقابات واللجان النقابية وأن يكون عملهم ميدانياً للاطلاع بشكل مباشر على الصعوبات والمشاكل التي تواجههم.
وتطرق القادري للظروف المعيشية الصعبة والمعاناة التي يعيشها المواطن السوري والتي زادت في ظل العقوبات المفروضة من قبل أعداء سورية، ووجود بعض ضعاف النفوس وتجار الأزمات الذين استغلوا الظروف لزيادة معاناة المواطن برفع الأسعار بشكل جنوني مع عجز الجهات المعنية عن ضبطها بالشكل المطلوب، داعياً إلى تقديم كل ما يمكن تقديمه في ظل الإمكانيات المتاحة وبما يساهم في تخفيف العبء عن المواطن.
وفي الشأن النقابي قرر المكتب التنفيذي العودة إلى إقامة الدورات المركزية ودورات الصحة والسلامة المهنية التي توقفت بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا، كما قرر المكتب إقامة الدورات الإعدادية النقابية الفرعية والدورات التخصصية في المعاهد النقابية في المحافظات مع تطبيق كافة شروط الصحة والسلامة للوقاية من فيروس كورونا.
وشكل المكتب التنفيذي لجنة لدراسة وتعديل صناديق المساعدة للنقابات التي طرأ عليها تعديل وفق جدول تصنيف المهن بما يحقق مصلحة العمال، ووافق المكتب التنفيذي على صرف 40 مليون ليرة لذوي الشهداء والجرحى من العاملين حسب المحافظات عن الربع الأول من السنة، من حساب صندوق التكافل المركزي لذوي الشهداء والجرحى.
كما دعا المكتب التنفيذي إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عملية لمعالجة غلاء الأدوية وإيجاد حل للأدوية المفقودة.


طباعة