طلاب جامعة دمشق: المشاركة بالانتخابات حق دستوري وواجب وطني

ثورة أون لاين- عادل عبد الله:
أكد عدد من طلاب جامعة دمشق أن المشاركة في اختيار أعضاء مجلس الشعب حق دستوري وواجب وطني ليمارس كل مواطن دوره في بناء الوطن ومؤسساته القادرة على تقديم الأفضل في مواجهة الحرب الاقتصادية والعقوبات الجائرة أحادية الجانب التي تشنها الدول المتآمرة على سورية.
ويرى عدد من الشباب الجامعيين أن المرحلة المقبلة تتطلب من أعضاء مجلس الشعب الشباب تحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء وطنهم ومعايشة معاناتهم ومشاكلهم وممارستهم لدورهم الرقابي بكل أمانة ومصداقية منطلقين من قاعدة الجميع تحت سقف الوطن والقانون.
الطالب إياس رحال لفت إلى أنه يجب أن يكون عضو مجلس الشعب ملبياً لطموحات الشباب ويؤمن لهم متطلبات التطور في كافة المجالات ويعمل على محاربة البطالة.. مشيراً إلى أن هذه الدورة الانتخابية لمجلس الشعب تتزامن مع الحرب الاقتصادية القسرية أحادية الجانب والتي تستهدف الشعب السوري بلقمة عيشه ولذلك من المهم في هذه الفترة المساهمة بانتخاب أشخاص فاعلين قادرين على مواجهة هذه الصعوبات وتلبية مطالب المجتمع.
الطالب محمد خرطبيل أكد أنه على مجلس الشعب القادم نقل وحل مشاكل المواطنين خاصة في تأمين فرص عمل لخريجي الجامعات والمعاهد وإيجاد آلية مناسبة لربط مخرجات التعليم بسوق العمل والاهتمام بالسكن الشبابي وإعادة النظر بمنظومة التعليم العالي عبر إيجاد آلية أفضل للقبول الجامعي.
الطالبة راما وكاع أشارت إلى أنه يجب أن يمثل المجلس بعدد كبير من جيل الشباب خاصة أنه في هذه الفترة التي مرت بها سورية كان لهم دور كبير في الوقوف ضد المؤامرة التي تستهدف بلدنا. مبينة أن الفترة القادمة ستشهد تنوعاً وزخماً شبابياً يحظى باحترام الجميع وخاصة بعد أن أثبت الشباب وجودهم على الأرض وامتلاكهم لطاقات خلاقة تساهم بصناعة سورية الغد.
الطالب محمد عبد الله بين أهمية وجود برنامج واضح لدى المرشح عما يريد تحقيقه بالفترة القادمة مع قدرته على التواصل مع المواطنين والإحساس بواقعهم المعيشي، وأن يكون أعضاء مجلس الشعب على قدر المسؤولية لذلك يجب على المواطن ألا يعطي صوته لأي مرشح إلا إن كان يعرفه ويعرف عمله سابقاً أو يعرف برنامجه الانتخابي.. وعلى المرشح أن يكون قادراً على إيصال صوت الشباب والطلبة وإصدار التشريعات اللازمة لتحديث المناهج التعليمية بما يواكب التطور الحاصل في العالم وربط مخرجات التعليم بسوق العمل.
الطالب ضياء صادق تمنى من ممثلي الشعب في المجلس أن يكون داعماً حقيقياً لصوت الشباب ويعمل على إيصاله بشكل جيد مع تنفيذه للمهمة الملقاة على عاتقه بدعم عملية الإصلاح الشامل.. وأن يكون مواكباً لتطلعات الشباب وقادراً على تنفيذ مهمته بالشكل المطلوب.
وترجو الطالبة ميريام غريب ألا يغيب عن أذهان المنتخب لمجلس الشعب قضايا الشباب كونهم أساس البناء وتحقيق أمنياتهم ومطالبهم ورفد طموحاتهم بمشاريع شبابية وهذا عامل ضروري لتقدم المجتمع.. وأن يكون لهذا المجلس أهمية منفردة عن المجالس السابقة نظراً لخصوصية المرحلة التي يمر بها بلدنا.
الطالبة إيناس رحال أكدت أهمية اختيار مرشحين لديهم الحكمة والوعي لتمثيل أبناء المجتمع وإيصال مطالبهم للحكومة بكل مصداقية وشفافية وتعزيز تواصلهم مع جيل الشباب. ولفتت إلى تعزيز دور العلم في المجتمع والاهتمام أكثر بالمسائل المعلوماتية عبر أتمتة العمل بمختلف المفاصل لمحاربة الفساد.


طباعة