مسير للجريح غياث ديوب من حماة الى حلب

ثورة أون لاين - أيدا المولي:
بدأ الجريح غياث ديوب مسيره من حماة إلى حلب على كرسيه المتحرك وهو مصاب بشلل في أطرافه السفلية أثناء مواجهة الإرهابيين في محافظة حلب وهو من أهالي قرية المحروسة في ريف مصياف وكان يقاتل ضمن صفوف الجيش العربي السوري.
وفي تصريح ل ديوب قال فيه :إن الهدف من المسير أن يوجه رسالة للداخل والخارج بأن بواسل قواتنا المسلحة مصرون على تحدي التنظيمات التكفيرية ودحرها عن ثرى الوطن مهما تعرضوا لإصابات، مؤكدا أن هذا المسير هو عربون وفاء للوطن ولجميع أبنائه الأبطال الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل صون وحدة أرضه وشعبه.
ويأتي هذا المسير بمناسبة عيد الجيش العربي السوري وبحضور القيادتين الادارية والسياسية في حماة حيث أكد محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري أن مسيرة الجريح ديوب رسالة تحد وتصميم من كل جريح أو مصاب خلال الحرب الإرهابية على سورية مفادها بأن الإصابة لن تثنيهم عن استكمال مسيرة الدفاع عن الوطن لأن إرادة الحياة أقوى من كل الظروف.
ونوه أمين فرع حماة للحزب المهندس أشرف باشوري بتضحيات الجيش العربي السوري في الدفاع عن أرض الوطن وتحريرها من رجس الإرهاب بفضل دمائهم.
يذكر أن مسير ديوب هو الثاني بعد عام 2018الى دمشق.


طباعة