وزارة الصحة : اللقاح آمن ويرفع مناعة الطفل في ظل جائحة كورونا

 الثورة أون لاين - دمشق- عادل عبد الله:

أكدت وزارة الصحة أن حملة تعزيز التلقيح الروتيني تستمر في المراكز الصحية لنهاية شهر الشهر الحالي ، لافتة إلى أن الفرق الصحية الجوالة المعنية بتقديم اللقاح للأطفال دون الخمس سنوات تشارك اعتباراً من اليوم وفي بمختلف المحافظات .
ونوَّهت بأهمية ااتباع جميع التعليمات الخاصة بالوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، وتطبيقها للحفاظ على الصحة العامة ، عبر الحرص على التباعد المكاني وتجنب الازدحام بين المراجعين ، والتزام العناصر الصحية العاملة في الحملة بوسائل الحماية الشخصية .
ودعت الوزارة الأهل لاصطحاب أطفالهم ممن هم دون الخامسة إلى المراكز الصحية لتقييم حالتهم التلقيحية وإعطائهم اللقاحات المستحقة لهم ، مع إحضار بطاقة اللقاح الخاصة بالطفل ، وفي حال عدم وجودها يتم تزويدهم ببطاقة لقاح جديدة ، مؤكدة أن عدم استكمال التلقيح يعني عدم التلقيح .
وأشارت الوزارة إلى أن الأمراض الشائعة لا تمنع من التلقيح مثل الإسهال ، ارتفاع الحرارة البسيط أو إعطاء الأدوية المضادة للالتهاب مؤكدة بأنه آمن ومعتمد من منظمة الصحة العالمية حيث يساهم برفع مناعة الطفل لاسيما في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19 .
ولفتت إلى أنه حفاظاً على استمرار خدمات التمنيع الروتيني الحيوية تم إطلاق حملة تعزيز التلقيح الروتيني في جميع أنحاء سورية وسط اتخاذ كافة التدابير الوقائية من جائحة كوفيد -19 ، للوصول إلى جميع الأطفال دون سن الخامسة بهدف التحقق من استكمالهم للقاحات الروتينية ، وتحصين من فاتته فرصة تلقي هذه اللقاحات .
وأوضحت الوزارة أنه تم استكمال الإجراءات في جميع المراكز الصحية الثابتة ومراكز التلقيح المؤقتة ، وكذلك الفرق المتنقلة ، كما تم تدريب العاملين الصحيين على تنفيذ هذه الحملة وذلك في إطار التحضير لها ، وتماشياً مع المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية ، واتخاذ التدابير الوقائية بما في ذلك طرق التطهير وبروتوكولات النظافة والوقاية من الاكتظاظ .
كما تم تزويدهم بمعدات الحماية الشخصية لضمان سلامتهم وسلامة الأطفال ومقدمي الرعاية خلال حملة التحصين .
كما أنه تكمن أهمية حملات التلقيح في الحفاظ على خلو البلاد من أمرض الأطفال خاصة ، حيث يوفر اللقاح وسيلة وقاية آمنة وسهلة ضد العديد من الأمراض ، حيث تسعى الوزارة إلى تأمين وتوفير أفضل اللقاحات .
وأوضحت الوزارة أنه يجب المحافظة على تلقيح الأطفال وفق برنامج التلقيح المعتمد ومواعيده المحددة ، فالتلقيح وسيلة سهلة وفعَّالة ومضمونة لمكافحة الأمراض المعدية ، ويعطى مجاناً في جميع المراكز الصحية التابعة للوزارة ، ويجب استكمال الجرعات المخصصة لكل لقاح ، لأن عدم استكمال جرعات التلقيح يساوي عدم التلقيح ، كما أن اللقاح صحة واطمئٔنان لضمان صحة ونمو الأطفال بالشكل السليم ، حيث تسهم حملات التحصين التكميلية ضد العديد من الأمراض وخاصة شلل الأطفال ، وتعزيز صحتهم وصحة المجتمع والتقليل من المراضة والأمراض الخطيرة التي تؤدي إلى الإعاقة الدائمة أو الوفاة ، ولا سيما الأمراض سريعة الانتشار والمهددة للحياة


طباعة