انقطاع الكهرباء وضيق المكان يؤرق طلاب الجامعة بدرعا

ff6.jpg

الثورة أون لاين - جهاد الزعبي:

يعاني طلاب كليات وأقسام الجامعة بدرعا من ضيق المكان وعدم مناسبته لأعداد الطلاب وكثرة انقطاع التيار الكهربائي وقلة أعداد العاملين.
وخلال جولة " للثورة " في كليات وأقسام الجامعة بدرعا تبين أن هناك معاناة للطلاب والموظفين على حدٍ سواء وتتمثل بضيق المكان وقلة عدد الموظفين وكثرة انقطاع التيار الكهربائي بسبب عدم وجود بناء مستقل مُلك للجامعة، حيث إن جميع الأبنية تابعة للتربية والمعهد الفندقي والمصرفي والمعهد الصناعي والثانوية الصناعية.
وقال بعض الطلاب الذين التقيناهم إنهم يعانون كثيراً من الازدحام على نوافذ دائرة شؤون الطلاب بكل الكليات بسبب قلة أعداد الموظفين الأصلاء وكثرة انقطاع الكهرباء وخاصة وقت الدوام الرسمي، وبالتالي يحتاج الطالب لعدة أيام لإنجاز معاملته والحصول على وثيقة تخرج أو تأجيل خدمة علم أو كشف علامات. ولفت بعض الطلاب إلى أن الحاجة ماسة لتوفير التيار الكهربائي بشكل متواصل خلال ساعات الدوام لمكاتب وقاعات الجامعة وعدم تطبيق نظام التقنين عليها وذلك من أجل حسن سير العملية التعليمية وتوفير الخدمات للطلاب.

وقالت رئسية شؤون الطلاب بكلية التربية الثالثة إن المعاناة تتمثل بقلة عدد الموظفين حيث يوجد في دائرة شؤون الطلاب ثلاثة موظفين أصلاء فقط، وهذا العدد قليل جداً مقارنة مع عدد طلاب الكلية الذي يتجاوز ال ٤٥٠٠ طالب وطالبة مع طلاب دبلوم التأهيل التربوي بالإضافة لضيق المكان. مبينة أن رئاسة الجامعة تقوم أحياناً بإجراء عقود مؤقتة موسمية مع بعض المواطنين وهذا ليس بالحل الجذري. لافتةً إلى أن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي تؤرق العاملين والطلاب معاً، حيث ننتظر لساعات عديدة حتى تأتي الكهرباء وإذا جاءت تكون لدقائق معدودة ونقوم بطباعة الوثائق والمستندات للطلاب وقد تتأخر معاملاتهم بسبب كثرة انقطاع الكهرباء وقلة عدد الموظفين.

وبين طلاب التعليم الموازي أنهم يعانون من الازدحام على كوة المصرف العقاري بدرعا عند دفع رسوم وأقساط التعليم الموازي، مطالبين بضرورة تفعيل حسابات الجامعة بالمصارف الأخرى وتوزيع الطلاب عليها منعاً للازدحام وخاصة بوقت تزايد انتشار فيروس كورونا.

يُشار إلى أن معاناة انقطاع الكهرباء وقلة أعداد العاملين وضيق المكان تشمل معظم كليات وأقسام الجامعة بدرعا علماً أن هناك جهود حثيثة تُبذل لإقامة أبنية جامعية بمنطقة الشيخ مسكين وسط المحافظة بحيث تخدم طلاب محافظات المنطقة الجنوبية، والأمل معقود على الإسراع ببناء الجامعة وتأمين العدد الكافي من الموظفين وتوفير التيار الكهربائي بشكل متواصل لخدمة الطلاب والعملية التعليمية.


طباعة