طلاب ثانوية في تربية السويداء يبدعون في صنع مشاريع صديقة للبيئة

 

8888888.jpg
الثورة أون لاين - اسماعيل جرادات

تنفيذاً للمناهج المطورة ، تفعِّل مُدرّسة مادة الفيزياء حنان الدبيسي دور المخبر المدرسي ، وتحفِّز طلابها على تطبيق مشاريع عملية ، للانتقال من الجانب النظري إلى الجانب العملي ، ولتعزيز معارف المناهج المطورة وتحقيق المرجو منها ، وقد نفذ طلابها في ثانوية الشهيد ممدوح نصار بالسويداء مشاريع متعددة وهادفة .
تضمن المشروع الأول بيتاً صديقاً للبيئة مضاءً بالطاقة الشمسية ، صممه الطالب مؤنس غسان الجبر ، يعتمد على فكرة تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية ، والهدف منه إيجاد موارد بديلة للطاقة ، مع تحقيق توفير مادي .
والمشروع الثاني يد صناعية على شكل رافعة ، صممه الطالب عبيدة الملحم يعمل بضغط السوائل ، ويهدف من خلاله إلى مساعدة الأشخاص غير القادرين على الحركة وتسهيل حمل الأشياء ونقلها .
والمشروع الثالث صناعة خلاط من توالف البيئة ، نفذته الطالبة جوليانا الجغامي ، تتم تغذيته من الكهرباء أو من المدخرة .
أما المشروع الرابع ، فمكنسة من توالف البيئة تعمل على المدخرة ، صنعتها الطالبات غالية الحسين وروعة سراي الدين وليلاس أبو عمار .
كما قدم كل من طلال الغزال ، مرهف شجاع ، حلا بشارة ، مرح بوطرابي ، عبيدة الملحم ، ليث جربوع ، تيم الحجلي ، أيهم أبو عامر ، حنين نور وتيم الطويل مشروع يد اصطناعية مع الأصابع والمفاصل تعتمد على ضغط السوائل من مكونات بسيطة .
والمشروع السادس والأخير عبارة عن مجموعة شمسية بمكونات بسيطة ، كتطبيق عملي لدرس الأفعال المتبادلة بحقل الجاذبية والقمر الصنعي ، يستفاد منه كوسيلة ترفد المخبر المدرسي والمناهج المطورة ، صممه كل من دراء صافي ، كنانة دويعر ، رشا أبو عمار ، روكسانا نادر ، فرح بحصاص ، هزار مسعود وهاجر أبو فخر .
الموجه الاختصاصي لمادة الفيزياء أكرم الجباعي ثمّن جهود المدرّسة الدبيسي وجهود طلابها ، مؤكداً أن أي فكرة علمية
لا تكتمل إلا إذا توّجت بالتطبيق ، وطلب من المدرسين كافة التعامل مع التقنيات المخبرية ليصار إلى تشجيع الطالب على الإبداع .
وقد أثنت الدبيسي على عمل طلابها ، مؤكدة أنهم أبدعوا
المشاريع جميعها باستخدام مكونات بسيطة ، وأثبتوا أن الفيزياء مادة ممتعة بربطها بالواقع ، مناشدة كل من يعنيه أمر الشباب السوري بتقديم الدعم والتشجيع لهم


طباعة