تفعيل برنامج الحجوزات في "نقل" اللاذقية

n13.jpg

الثورة أون لاين - نعمان برهوم:

أشار المهندس علي ديب مدير النقل في اللاذقية إلى تفعيل برنامج الحجوزات المركزي الذي قامت الوزارة بتنفيذه كجزء من مشروع تطوير برنامج مديريات النقل وتوحيد قواعد بياناتها ضمن قاعدة موحدة مركزية، ما سمح بالاستعلام عن عدم حجز على اسم المالك وظهر وجود أسماء غير مستكملة البيانات العائدة لها الذي سبب ظهور تشابه بالأسماء الأمر الذي أدى إلى التأخر في إنجاز المعاملة لحين إزالة التشابه، حيث تم إرسال كل الأسماء الموجودة على قاعدة البيانات والتي يوجد فيها نقص وقمنا بتنفيذها حسب الجهة واضعة الحجز وتم إرسال كتب لتلك الجهات ويتم بشكل يومي المتابعة معها لاستكمال البيانات الناقصة.
وأضاف أنه يتم تنظيم بريد إلكتروني خاص لكل مديرية الأمر الذي سمح بإرسال واستقبال المراسلات عن طريق البريد الالكتروني بدلاً من الفاكس والعمل جار حالياً لتفعيل برنامج المراسلات الذي يسمح بالتواصل المباشر بين مديريات النقل ويسرع الإجابة على الأمور العالقة بخصوص المركبات بين مديريات النقل.
وأضاف يتم ذلك بهدف العمل على تخفيف المعاناة عن الإخوة المواطنين والإسراع في إنجاز معاملاتهم وبغية إلغاء الاحتكاك المباشر لمعقبي المعاملات مع المواطنين حيث تم إحداث مكتب في القصر العدلي باللاذقية مهمته منح بيانات قيد للمركبات وإجراء مطابقة فورية للوكالات المنظمة في القصر العدلي ما خفف من الإجراءات المتبعة لإجراء المطابقة اللازمة لها وسرع تنفيذ المعاملة ما وفر الوقت ومنع التزوير وسهل العمل وإنجاز المعاملات.
وأشار إلى أن مديرية النقل متقدمة بتطبيق ميزة الدفع الإلكتروني حاسوبياً وأن هذه الميزة تسهم في تسريع زمن انجاز المعاملة وتخفيف الازدحام عن طريق الصناديق المالية التي كانت موجودة ضمن مديريات النقل وحققت موثوقية حتمية بصحة تسديد الإرساليات الخاصة بالرسوم ومنع تزويرها على الإطلاق.
كما أطلقت وزارة النقل برنامج إدارة المركبات المركزي الذي ربط إلكترونياً قاعدة البيانات بين مديريات النقل حيث تصبح مديرية واحدة الأمر الذي مكن مالكي المركبات من تنفيذ مختلف أنواع المعاملات الخاصة بمركباتهم في أي مديرية نقل بالمحافظات أو في أي دائرة فرعية أو مركز خدمة تابع لها دون الحاجة لتكبد العناء بالذهاب إلى المديرية المسجلة فيها المركبة باستثناء المعاملات التي تتطلب تبديل لوحات وتم ربط كامل مديريات النقل ودوائرها الفرعية بقاعدة بيانات مركزية.

ولفت إلى أنه تم بالتعاون بين وزارة النقل ووزارة الداخلية إدارة المرور ربط المخالفات المرورية مع برنامج إدارة المركبات والذي سمح بالتحقيق من وجود مخالفات مرورية للمركبات المطلوب تنفيذ معاملات عليها وتم الاقتصار بإرسال المراجع لمفرزة المرور في حال وجود مخالفات مرورية على المركبة.
ومن جانب اخر أكد المهندس ديب أنه تم تنفيذ مشروع الأتمته الإلكترونية لكافة الوثائق الخاصة بالمركبات المسجلة بمديرية نقل اللاذقية وأرشفة كافة المعاملات المنفذة عليها ما ساهم بحفظ تلك الوثائق دون الحاجة لطلب الإضبارة حيث يتمكن المستخدم في أي مديرية نقل بعد تفعيل برنامج إدارة المركبات المركزي من استعراض تلك الوثائق ومشاهدة كافة العقود والتعديلات والتبديلات الطارئة على المركبة ومكن للعودة لتلك الوثائق المؤرشفة بحال تلف الضبارة أو فقدانها.


طباعة