الحقيبة المدرسية .. خوف.. قلق ..وزن زائد.. مخاطر وحلول


الثورة أون لاين - تحقيق بشرى فوزي:

يرهق وزن الحقيبة المدرسية تفكير الأهل ويثير مخاوفهم ، فهي تشكل خطراً على الطلاب في شتى مراحلهم العمرية لما تحمله من عواقب على صحتهم ، فهي وبما لايدعو مجالاً للشك تُنذر بعواقب صحية وخيمة قد تصل إلى تشوهات في العمود الفقري وغير ذلك .
* وزن الحقيبة غير معقول
أولياء أمور التلاميذ وخاصة في مرحلة التعليم الأساسي يؤرقهم وزن الحقيبة وما قد يترتب عليه من آثار سلبية ، متمنين إيجاد حلول بديلة وبالسرعة القصوى .
/لمى/ أمّ لطفلين في مرحلة التعليم الأساسي عبَّرت عن شعورها بالحزن على أطفالها عند خروجهم من المنزل وتوجههم للمدرسة ، وقالت : أحاول إيصالهم إلى مدرستهم كل يوم رغم أنّ المدرسة قريبة وذلك لأقوم بحمل الحقيبة نيابةً عن أطفالي فهم يشتكون ثقل الحقيبة ، وأنا أشاهد بعيني ميلان أكتافهم وظهورهم بسبب الوزن الزائد للحقيبة .
أمّا هناء التي اعتبرت تطوير المناهج وماترتب عليه من زيادة عدد الكتب المدرسية هو السبب في زيادة وزن الحقيبة المدرسية ، وقالت إنّ ولدها بدأ يشكو ألماً في ظهره نتيجة ثقل حقيبته وهو يطالبها دائماً بحملها لتعرف مدى معاناته ، فقد طالبت بحل سريع ينقذ أبناءنا من خطر حمل الحقيبة المدرسية .
* خطط بديلة لتوزيع البرنامج الأسبوعي
رياض أيضاً أب لأطفال في المدرسة تحدث عن ضرورة توزيع الجدول الأسبوعي بطريقة صحيحة والبعد عن تفريغ يوم أو أكثر لبعض المعلمات ، وبالتالي ضغط البرنامج في أيام أخرى . قائلاً : يوم الأحد تكون حقيبة ولدي ممتلئة وثقيلة جداً ، أمّا يوم الأربعاء فهناك حصة للرياضة وأخرى للموسيقا متسائلاً .. لماذا لانوزع البرنامج حسب مصلحة التلميذ ، وتبعاً لدراسة معينة يكون فيها وزن الحقيبة متناسباً مع حجم ووزن الطفل .
عدد كبير من أولياء أمور التلاميذ أبدوا امتعاضهم خلال انتظارهم وقت انصراف أبنائهم قائلين : نضطر لترك أعمالنا والتزاماتنا حتى نكون وقت انصراف أولادنا جاهزين لحمل الحقائب فهم صغار ولايمكنهم حمل الحقيبة الممتلئة ، وطالبوا بإيجاد حلول بديلة اسعافية .
* وزن الحقيبة متعب ولكن لاحلول بين أيدينا !
أمّا /حلا/ تلميذة في الصف الثالث فقد اشتكت كثيراً من وزن حقيبتها وقالت إنّها ثقيلة جداً ، ولا تستطيع حملها بل تقوم بوضعها على الأرض قليلاً كي ترتاح ثمّ تعود و تحملها من جديد وهكذا حتى تصل إلى البيت .
ولايختلف/محمد/ عن سابقيه فهو في الصف الرابع ويقوم بحمل حقيبته إضافة إلى حقيبة أخته في الصف الأول ، فهي صغيرة ولاتستطيع حمل حقيبتها لأنّها ثقيلة جداً ، وقال أتمنى أنّ يكون لدي نسختان من الكتب واحدة في المنزل والأخرى في المدرسة حتى أنتهي من هذا التعب ، ولا أضطر إلى حمل الحقائب يومياً .
* أوجاع وآلام لايمكن تحملها
أمّا /عبد الرحمن / طالب في الصف العاشر وهو يعاني أيضاً من حجم ووزن حقيبته المدرسية قائلاً : لا بد من إيجاد حل لهذه المشكلة فأنا وجميع الطلاب نحمل حقائبنا بشكل يومي ونشعر بالألم ونضطر إلى الانحناء كي نرتاح قليلاً ، علماً أننانعلم مدى خطورة انحناء ظهرنا للأمام ولكن لايوجد حل بديل، فأنا أشعر ببعض الراحة عند قيامي بحركة انحناء مع الحقيبة وعندما أحاول رفع ظهري (شده للخلف) أشعر بألم كبير

.
ولم يخفِ /علاء / طالب في الثالث الثانوي العلمي تذمره من وزن الحقيبة قائلاً : لدينا سبع حصص يومياً وبعد المدرسة مباشرةً أتوجه إلى المعهد قبل عودتي للبيت وتكون بانتظاري ٣ حصص أيضاً ، فتخيل يارعاك الله حجم حقيبتي ففيها مالايقل عن ثمانية عشر كتاباً ودفتراً ، ولا يُخفى على أحد أنّ مدرس كل مادة يحددحجم وعدد أوراق دفتر مادته ولايقبل بمشاركتها مع مادة أخرى وهذا يسبب زيادة في عدد الدفاتر وبالتالي وزن الحقيبة .
أيهم موصلّي طالب في الصف السابع عبّر عن معاناته من وزن حقيبته بقوله : أتحايل عليها بنقلها من كتف إلى آخر وهذا يشعرني ببعض الراحة رغم أنّ الألم مرافق في أغلب الأوقات .
* مسؤولية الأهل
أمّا المعلمات فآراؤهن مختلفة ومتفاوتة حيث اعتبرت إحدى معلمات الصف الثاني أنّ للأهل دوراً كبيراً ، وتقع عليهم مسؤولية كبيرة في مراقبة وزن حقيبة أبنائهم المدرسية ، وذلك بالتأكد من أنّ أطفالهم يحزمون حقائبهم وفقاً للجدول اليومي المدرسي ، مشيرةً إلى قيام الكثير من تلاميذها باصطحاب جميع الكتب يومياً إلى المدرسة من دون تقيد بالتوزيع اليومي للمواد من خلال برنامج الأسبوع ، وهذا يساهم في زيادة عبء الحقيبة المدرسية على التلاميذ ، وهو بنفس الوقت لايحتاج الكثير من الوقت والجهد ، مضيفةً بقليل من المتابعة والاهتمام نستطيع تقديم المساعدة لأطفالنا .
* آثار الحقيبة واضحة ومخيفة
أمّا عبير مدرّسة مادة الرياضيات للصف الثامن في إحدى المدارس فقد تحدثت عن معاناة الطلاب والأهالي والمعلمين من وزن الحقيبة المدرسية ، فوزنها لايُحتمل كما قالت وهي حتماً ستؤثر على صحة أطفالنا وأولادنا ، متمنيةً تخصيص كتاب أو كتابين لجميع المواد في الشهر الواحد وذلك بتوزيع المناهج بشكل مدروس يخفف من عبء الوزن الزائد للحقيبة ويسهم في القضاء على الأمراض التي لامفر منها عاجلاً أو آجلاً وكل ذلك برأيها يمكن حله بقليل من التخطيط والتعاون والاهتمام .
* اقتراحات للحل
آسيا معلمة صف لمرحلة التعليم الأساسي اقترحت توزيع الجدول الأسبوعي بمعدل ثلاث مواد يومياً ، أي تكرار المادة على أكثر من حصة في اليوم بأن يكون البرنامج مثلاً /عربي - عربي - رياضيات - رياضيات -علوم - علوم/موضحةً أنّه أحد الحلول لتخفيف وزن الحقيبة المدرسية وتقليل آثارها السلبية التي يعاني منها الجميع .
* نوعية وجودة الحقيبة لها دور أيضاً
المرشدة الاجتماعية سماح بينت أنّه لنوعية الحقيبة دور كبير في زيادة وزنها فكثير من الأهالي يلجأ لشراء حقيبة للمدرسة ثقيلة وكبيرة الحجم وليست مخصصة لطلاب المدارس وإنما للسفر والرياضيين ، وهذا يزيد من وزن الحقيبة التي نشعر بثقل وزنها فارغة فكيف سيكون حجمها بعد وضع الكتب ولوازم المدرسة ضمنها .
* أهم مراحل نمو الطفل اختلاف بين المدارس العامة والخاصة
تعتبر سنوات المدرسة من أهم مراحل نمو الطفل بدءاً من فترة مايُسمى الحضانة وحتى انتهاء مرحلة التعليم الثانوي فهي تختلف عن بعضها بشكل تدريجي ، ولكنها مكملة لبعضها في نمو الأجيال لذلك يعتبر وزن الحقيبة المدرسية زائداً عن الحد المطلوب حتى في مراحل الطفولة (الروضة) ولكن وبحسب السيدة حنان فإنّ الروضة التي سجلت فيها ابنتها متميزة من ناحية وزن الحقيبة المدرسية ، حيث تعمل إدارة الروضة على إبقاء الكتب في الروضة وعدم السماح للأطفال باصطحاب الكتب يومياً بل الاكتفاء بإرسال الكتب يوم الخميس فقط لاستكمال دروسهم وإتمام واجباتهم ، أمّا بقية أيام الأسبوع فتتم عملية مراجعة الواجبات وإتمامها في الروضة حصراً ، وذلك حرصاً من الإدارة على صحة الأطفال .
* كابوس لايمكن نسيانه
ولم تخفِ/ سمر /التي شكرت الله لأنها انتهت من هذا الكابوس حسب قولها فقد أنهى جميع أبنائها دراستهم ، ولكنها تؤكد أنّ ابنتها تعاني الآن من آلام في ظهرها وكتفها وكل ذلك بسبب وزن الحقيبة المدرسية ، مضيفةً : علماً أنّ ابنتي الآن في السنة الأولى للجامعة ، ولكن لاتزال آثار وزن الحقيبة المدرسية واضحة وهي في طور العلاج من مضاعفات الآلام التي تسببت بها الحقيبة المدرسية متسائلةً إذا كنا في عصر التكنولوجيا فلماذا لانستبدل الكتب المدرسية بشاشات عرض في مدارسنا ، أي تتم الدراسة الكترونياً بدلاً من حمل حقيبة ممتلئة بالكتب و تسبب أمراضاً ليس لها دواء حيث يبقي الطالب كتبه في البيت ويصطحب دفتراً يسجل عليه مايلزم في المدرسة ، ثم يتابع دروسه في البيت .
* مكتبة أو خزانة لكل طالب
وأضافت نغم طالبة في الصف الثاني الثانوي العلمي أتمنى أنّ يتم العمل على تخصيص خزانة لكل طالب يضع فيها كتبه حيث يكون لدينا نسختان .. واحدة في البيت وأخرى في المدرسة ، فأنا أشعر بألم في كتفي ورقبتي وكل ذلك بسبب وزن حقيبتي التي لا أستطيع التنازل عنها حتى ولو سببت لي أذى وألماً .
* وزن زائد في المدارس الخاصة
/غادة /تحدثت عن وزن حقيبة ابنتها في الصف الثاني وهي تتابع دراستها في إحدى المدارس الخاصة حيث قالت : للأسف الشديد الحقيبة ثقيلة جداً ويزداد وزنها في المدارس الخاصة ، ففي المدارس العامة يوجد كتابان للغة الإنكليزية مثلاً ، أمّا المدارس الخاصة يوجد أربعة كتب ، فعدد الكتب مضاعف تقريباً في المدارس الخاصة ، وذلك لوجود مواد إثراء وترفيه وغير ذلك .
* وزن الحقيبة يسبب جنفاً للعمود الفقري
بدوره أكد اختصاصي الجراحة العظمية الدكتور مخيبر حسن قنص أن الحل الوحيد لمشكلة الحقيبة المدرسية هو بتخفيض وزنها ، مؤكداَ أنّ الوزن وموضع الحمل الخاطئ يؤدي لمشاكل هيكلية وآلام عضلية عظمية كمايسبب الوزن الزائد على الكتف ومع مرور الوقت آلام في الرقبة والكتف والظهر مع تشنجات عضلية تتحول تدريجياً إلى تشنج عضلي مزمن مسبباً طريقة (مشوهة في المشي ) وعدم القدرة على الوقوف بانتصاب وبشكل متجانس ، مشيراً إلى حدوث جنف وضعي للعمود الفقري وخاصةً إذا ترافق مع أمراض مزمنة .
وبخصوص طريقة حمل الحقيبة بشكل صحي بيّن الدكتور قنص أنّ حمل الحقيبة بشكل متناظر (حملها على الكتفين وليس على كتف واحد) هو الطريقة السليمة ، مضيفاً ضرورة ألّا يكون محتواها ذا حجم كبير ، ومؤكداً أنّ طريقة حملها على الصدر خاطئة فهي تسبب حدب (ميلان للأمام) .
وأشار اختصاصي الجراحة العظمية إلى أهمية وضرورة ممارسة الرياضة (تمارين لياقة بدنية) مؤكداً ضرورة البعد عن تمارين حمل الأوزان الثقيلة (الحديد) وذلك حتى انتهاء مرحلة النمو العظمي للطفل (أي بعد سن الثامنة عشر ) كما نصح قنص بضرورة متابعة الأهل لأبنائهم واستشارة الطبيب المختص في حال ملاحظة ميلان أو حدوث آلام وغير ذلك لدى أبنائهم ، وبشكل مبكر وذلك لتجنب الحالات المرضية


طباعة