المخلصون في الوطن..

  إلا فيما ندر.. تغيب النتائج عن كثير من القطاعات التي اشتهرت تاريخياً في ذهن ووعي المواطن السوري بالوعود والخطط والاستراتيجيات التي توضع على ما يبدو لتنفيذ خطط و...

حرّاس الباب..

    جرعات متعددة من الدعم الحكومي تلقتها المصارف العامة خلال السنة الأخيرة لينهض بنفسه من يحتاج منها للنهوض، الأمر الذي جعل العذر لاغياً لكل من يتعثّر في عم...

«الحيط.. الحيط»..

حملة تلو الحملة.. وعنوان يلي سابقه.. واستراتيجية وُضعت على صدر أخرى.. وكلها موجهة (للأخ) المواطن حتى يفرح ويعيش سعيداً هانئاً قانعاً بأن ما من خرم إبرة يمر منه المخالف أو...

طفرة زراعية..

رحل شتاء هذه السنة بعد أن ترك في سورية مخزوناً كبيراً من المياه، قادراً على تغيير المشهد الزراعي ومواسم الإنتاج، فمشكلة الجفاف وانحباس الأمطار التي كانت تتصدر النقاشات في...

فوترة الجشع..

مرة تلو المرة يعيد المضاربون محاولاتهم في رفع سعر الدولار وأذية الليرة السورية، وهم في ذلك ينجحون مرة ويخفقون أخرى، ولكنهم في كل الأحوال لا يتمكنون من أذية المواطن في مدخ...

وصفة للتلميع..

مرة جديدة تثبت الوقائع أن الأدوات المصرفية هي هي والإمكانيات هي هي.. مع فارق بسيط هو الأداء الذي كان يحمل المبادرة سابقاً، في حين أنه الآن أقرب للنكوص والتسليم بقضاء الله...

بطاقة حدودية..

جدل كثير ونقاشات لم تنته حتى اليوم.. أراء شرّقت وأخرى غرّبت في النأي بالنفس وذم ومديح البطاقة الذكية، ولعل هذه البطاقة ومشروعها أكثر الموضوعات نقاشاً خلال سنوات من الأزمة...

تأهيل معلوماتي..

ثلاث من الركائز تقوم عليها الحياة والأعمال العصرية وكذلك الإدارة العامة الناجحة، أولها الإخلاص بما ينضوي تحته من النزاهة والإبداع والمبادرة، وثانيها الإصلاح الإداري الذي ...

مكافحة الجشع..

حسناً فعلت الحكومة بتوجيهها الجمارك لرفع وتيرة أدائها، والنهوض بمسؤولياتها المفترضة في مكافحة التهريب الذي استمر خلال سنوات الأزمة كإعصار لا يبقي ولا يذر من فرصة للمنتج ا...

وجه دمشق..

حملة تجميلية بدأتها محافظة دمشق لشوارع وأرصفة وأحياء أنهكتها القذائف الحاقدة، لتعود دمشق إلى نضارة وجهها الفتي صبية جميلة تنفض عن نفسها غبار الحرب التي ألبستها لبوس الكهو...