انقاذ بدين من الموت

ثورة أون لاين: تم إنقاذ رجل تايلندي وزنه 317 كيلوغراماً من داخل منزله لكي يتلقى معالجة طارئة بعد أن أصبح محتجزاً في مكانه بسبب الإفراط في تناول الطعام.فقد بدأ ثونجشاي جا...

حساسية نادرة قد تقتل فتاة

ثورة أون لاين: تعاني أميركية من حساسية نادرة، تهددها بالموت بسببها إذا اشتمت أي روائح كريهة قوية.وشخّص الأطباء إصابة المراهقة مارتينا بيكار (15 عاماً) بمتلازمة تنشيط الخ...

تحدي السنوات العشر الحقيقي ...والمفاجيء !

ثورة أون لاين:في وقت عمد فيه كثيرون على المواقع الاجتماعية إلى نشر صورهم القديمة، في إطار تحدي "السنوات العشر"، استغل البعض هذه الموجة للتحذير من المخاطر التي يواجهها كوك...

منازل في إيطاليا أرخص من فنجان قهوة

ثورة أون لاين:تتراجع أسعار المنازل والبيوت في الكثير من دول العالم، غير أن نسبة هذا التراجع تظل بين 5 و15 في المئة تقريبا في العديد منها.لكن المسؤولين بإحدى المدن في جزير...

محب المثلجات في يد العدالة

ثورة أون لاين:أصدرت محكمة بريطانية حكما بالسجن لمدة 5 سنوات و5 أشهر على سارق، بعد الكشف عن ارتكابه لمجموعة من السرقات.واللص، بول هيمان من إنكلترا يبحث عن منفذ للتسلل إلى ...

رفض اعطائها كلمة السر .. فماذا حصل؟

ثورة أون لاين: أقدمت امرأة إندونيسية على حرق زوجها وهو على قيد الحياة، لرفضه إخبارها بكلمة السر الخاصة بهاتفه الذكي.حيث أن الحادث وقع في مقاطعة جاوا الشرقية الإندونيسية،...

عدد غير متوقع من الحصى في مرارة المريضة !!

ثورة أون لاين: استخرج الأطباء في الصين أكثر من 2000 حصوة من مرارة مريضة تتغذى على أطعمة غنية بالدهون.حيث أن مواطنة من سكان مدينة صينية لجأت إلى المستشفى شاكية من ألم حاد...

الجدة والمراهق ... من الجنازة لأسعد زواج

ثورة أون لاين: قالت جدة تبلغ من العمر حاليا 72 عاما إنها لا تزال سعيدة مع زوجها الذي يصغرها بـ 53 عاما، كما أنه أصغر من حفيدها الذي يعيش معهما بـ 3 سنوات.وكان كل من ألمي...

اسم محمد علي لمطار أميركي كبير

ثورة أون لاين: قررت مدينة لويزفيل في ولاية كنتاكي الأميركية تكريم أسطورة الملاكمة العالمية محمد علي بإطلاق اسمه على مطارها، تخليدا لذكرى ابن المدينة الكبير.وقال رئيس مجل...

ماقصة الرجل الأصفر في حلب؟

ثورة أون لاين:لُقّب أبو زكور (68 عاماً) من مدينة حلب السورية التي مزقتها الحرب، بـ«الرجل الأصفر» بسبب ارتدائه ملابس تقتصر على اللون الأصفر في آخر 35 عاماً. فان قصة أبو زك...