ترامب في حضرة اليزابيث ... موقف محرج وخروج عن البروتوكول

ثورة اون لاين:ترامب في حضرة إليزابيث الثانية.. فصل جديد من الخروج عن البروتوكول الملكي

كتب موقع "ITV" أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لم يتمكن من التعرف على الهدية التي قدمها لملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، العام الماضي.

وتحدث الموقع أن الملكة إليزابيث الثانية سألت ترامب أثناء زيارته إلى قصر بانكغهام، أمس الاثنين، عندما كانا يمران بتمثال الحصان الذي قدمه الرئيس الأمريكي لملكة بريطانيا أثناء زيارته الماضية، سألته فيما إذا يعرف هذا التمثال أم لا. لكن الرئيس ترامب أجاب سلبيا، إذ لم يفهم أن الحديث يدور عن هديته السابقة.

وذكر مدير مجموعة الهدايا الملكية، تيم نوكس، أن ترامب أهدى هذا التمثال للملكة أثناء حفل الشاي الذي جرى في قصر وندسور في يوليو العام الماضي.

وحاول نوكس تصحيح الوضح الحرج قائلا إن "الخيول متشابهة جدا مع بعضها البعض". كما أشار إلى أن السيدة الأولى للولايات المتحدة، ميلانيا ترامب، تعرفت على هذه الهدية، الأمر الذي يعد "ظرفا لطيفا"، على حد قوله.

ويقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حاليا بزيارة دولة رسمية إلى بريطانيا.

ولم تخل زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى بريطانيا من الخروج عما يتطلبه البروتوكول خلال لقائه الملكة إليزابيث الثانية، رغم سعيه للامتثال للبروتوكولات.

وفي كلمة ألقاها ترامب في حفل العشاء الذي أقامته الملكة على شرفه وأثناء رفعه نخب الملكة، أعرب ترامب عن شكره للملكة إليزابيث الثانية، ليس فقط على كرم الضيافة، بل وأيضا على "الطقس الجميل"، ما أثار ضحك الملكة.

ومن الجدير بالذكر في هذا الصدد أن زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ميشيل، هي الأخرى خرقت البروتوكول الملكي البريطاني عند مرافقتها لزوجها في زيارته الرسمية لبريطانيا، حيث قامت باحتضان الملكة إليزابيث، وحتى لا تحرج الملكة ضيفتها ميشيل قامت هي الأخرى باحتضانها! مما يعد خروجا عن البروتوكول.