المعنى السري لـ"دبوس الماس" الذي ترتديه الملكة في عيد ميلادها كل عام

ثورة أون لاين:

تتمتع إليزابيث الثانية بإمكانية الوصول إلى بعض أكثر المجوهرات العالمية إثارة ضمن مجموعتها الملكية الخاصة.

ومع ذلك، تعتمد ملكة بريطانيا دبوس زينة (بروش) واحدا، في كل عام، عند ظهورها في الموكب الاحتفالي Trooping the Color، وهو مناسبة تقليدية يتم اعتمادها منذ عام 1748، وتحيي خلالها ملكة بريطانيا عيد ميلادها "الرسمي".

وتحرص الملكة البالغة من العمر 93 عاما، على ارتداء الزينة نفسها في كل عام، والمتمثلة في دبوس مميز مرصع بالألماس.

وقالت غرانت موبلي، خبيرة الماس وعلم الجواهر، لموقع "إكسبرس" البريطاني: "تشتهر الملكة بمجموعتها الضخمة من الدبابيس الجميلة، ولكن هناك دبوس خاص وفريد من نوعه ترتديه في احتفالات عيد ميلادها، وهو دبوس ألوية الحرس".

ومع أن هذا الدبوس يعد قطعة مجوهرات رائعة، إلا أن قيمته ليست مادية فقط، حيث أن له دلالات تاريخية هامة تتعلق بالقوات المسلحة البريطانية.

وأوضحت موبلي: "هذا الدبوس هو زينة مثالية لليوم لأنه يجمع بين شارات الألوية الخمسة للجيوش البريطانية وجيوش الكومنولث، وهي: حرس غرينادير، وحرس كولدستريم، والحرس الإسكتلندي، والحرس الإيرلندي، وحرس ويلز، والذين يتناوبون كل عام على حمل أعلامهم للاحتفال بصاحبة الجلالة".

وارتدت ملكة بريطانيا الدبوس المرصع بالماس على مدار ثلاثين عاما الماضية، والذي صُنع في الأصل لجدتها الملكة ماري، وورثته عنها إليزابيث الثانية فيما بعد.

ولأن هذا الدبوس موجود لدى العائلة المالكية منذ فترة طويلة، فإنه يتمتع بقيمة وجدانية وتاريخية كبيرة، ما يجعله قطعة لا تقدر بثمن.

وكما هو الحال لمعظم المجوهرات الأخرى التي تملكها إليزابيث الثانية، سوف ينتقل الدبوس إلى الجيل التالي، حيث أنه يوما ما سيتم تكريم الأمير ويليام ضمن احتفالات Trooping the Color، وربما سترتدي زوجته كيت ميدلتون هذا الدبوس حينها، أو أنه سينتقل إلى ابنتهما الأميرة شارلوت.

وأشارت موبلي إلى أن الدبوس يضم رموز الألوية الخمسة للجيوش البريطانية في شكل بيضاوي ويحمل عبارة Quinque Juncta In Uno، باللاتينية، والتي تترجم إلى الإنجليزية على أنها "خمسة في كيان واحد".

وأضافت الخبيرة أن الملكة من محبي الماس، وهذا سبب آخر لتعلقها بهذا الدبوس المصنوع من الماس الطبيعي والنادر، والذي يعلو شكله الدائري تاج مرصع بالماس أيضا.