مُغامرة اكتشاف السفن الغارقة تحت الماء

ثورة أون لاين:

طالبو المغامرة هذه المرة، لم يكتفوا بالأرض على اتساعها، أو السماء على رحابها، وإنما اختاروا الأعماق، وما تحمله من خفايا وأسرار، بعضها كُشِف، والبعض الآخر لا يزال في طيّ الكتمان، يبحثون عن أشياء ثمينة في سفن غرقت، واستوطنت الأعماق، لكن دورة حياتها لم تنتهِ، بعد أن سكنتها عوالم ساحرة، تعيش في البحار، قد تكون شعباً مرجانية، أو أسماكاً نادرة، أو حتى كنوزاً تاريخية، فكل واحدةٍ منها لها قصة وحكاية لم تروَ بعد، فيأخذهم الفضول إليها، غير آبهين بأي خطر قد يواجهونه.
أصعب وأخطرسياحة السفن الغارقة، تستهوي نوعية معينة من الغواصين المحترفين، الذين يجوبون بحار العالم بحثاً عن حضارة غارقة، أو كنوز تاريخية، والذي يعشق هذا النوع من الغوص، يستمتع كثيراً حينما يشاهد أنواعاً جديدة من الأسماك والحيوانات المائية، ويعرف أسباب غرق تلك السفن، ويكتشف غرفها المختلفة، فان غطس البواخر من أصعب الرياضات وأخطرها، لأنك تدخل في أماكن مظلمة ومجهولة ولا تعرف ماذا سيصادفك، فهناك زوايا حادة وأخرى ضيقة، لذلك لا بد من اتباع وسائل الأمان والسلامة حتى تستمتع برحلتك وبكل التفاصيل التي تحمله.
تحت الماء عالم مختلف يجذبك نحوه لمعرفة خباياه وأسراره، فتشاهد مناظر طبيعية خلابة، ومياهاً صافية، وشعاباً مرجانية تسلب بسحرها وألوانها الرائعة العقول والقلوب. فأثناء رحلة غوصك تحت الأعماق ترى سفناً غارقة تحكي تاريخاً تحاول فك رموزها وخباياها، لتكتشف جانباً مختلفاً تتعرف عليه للمرة الأولى.