طفل يتحدّى ويجمع التبرعات ... ماذا فعل؟

منوعات

ثورة اون لاين :

بخطا صغيرة، تمكّن الطفل مقطوع الرجلين، توني هدجيل، والبالغ من العمر 5 سنوات، من جمع أكثر من مليون دولار للمستشفى الذي أنقذ حياته، وذلك من خلال المشي أكثر من 10 كيلومترات على رجليه الاصطناعيتين اللتين استلمهما حديثاً.

حيث فقد توني ساقيه وهو بعمر 41 يوماً، بعد سوء معاملة كادت أن تنهي حياته على يد والديه، ما تركه يصارع من أجل البقاء.
أفادت والدته بالتبنّي، أنّ الأطباء قالوا إنّ توني لن يستطيع المشي أو التكلم أو الزحف أو الجلوس، لكنه لم يستسلم كذلك طبيبه، وقد تحدّى كلّ الاحتمالات.
وخطوة خطوة، قرّر توني المشي على ساقيه الاصطناعيتين الجديدتين، ليوفّر تبرعات مهمّة للمستشفى الذي قدّم له الدعم، وقد تمكّن من تحقيق هدفه المنشود بمساعدة والدته بالتبنّي، والتي عمدت إلى نشر صورته مقرونة بالحديث عن هدفه وحملته على وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة