قط محترف السرقة .. !!

bb-24-4.jpg

الثورة أون لاين:

تتسم بعض أعمال السرقة بالطرافة سواء فى طريقة تنفيذها أو السبب الذى أوقع باللص فى فخ الشرطة، لكن فى واقعة غريبة، كان البطل هنا قط لص، احترف سرقة أحذية الجيران والاحتفاظ بها فى منزله بولاية بنسلفانيا الأمريكية.

وبعدما اكتشفت مالكته الأمريكية، وقائع السرقة التى نفذها القط، دشنت على الفور حسابًا بموقع التواصل الاجتماعى "إنستجرام"، للفت انتباه الأشخاص الذين تعرضوا للسرقة من القط.
فقد تعمدت صاحبة القط، دجوردن، على إنشاء هذه الصفحة تضامنًا مع كل الأشخاص الذين أصبحوا ضحية قطها الذي يحترف سرقة الأحذية من المنازل، وأشارت الفتاة إلى أن الهدف الأساسي من الصفحة هو إعادة الأشياء والأحذية المسروقة لأصحابها، واستطاع الحساب جذب الكثيرين من المتابعين خصوصًا الجيران والسكان الذين تعرضوا لسرقات في المنطقة.
ولم تكن هذه الواقعة هي الوحيدة، فقد سبق واكتشفت سيدة أمريكية أخرى، في حزيران 2020، احتراف قطها سرقة ملابس الجيران النظيفة والاحتفاظ بها فى منزلها بولاية لويزيانا الأمريكية، وحينها، قالت مالكة القط "أدميرال جالاكتيكات"، "اكتشفت كل شىء عندما بدأت بعض الملابس الداخلية والقمصان وغيرها من القطع فى الظهور فى حديقة منزلى"، وذلك خلال سردها تفاصيل القصة .
وتكشف تفاصيل الواقعة، عن أنه أثناء خروج باردى من الباب الأمامى لمنزلها فى طريقها لعملها لاحظت وجود قميص بلا أكمام وجورب أسود فى ممرها، الأمر الذى حيرها وزوجها جوزيف، الذى يعمل طاهيًا، ليعثرا فى اليوم التالى على أحد قطع الملابس الداخلية، وهو الأمر الذى تكرر عدة مرات.
وكتبت باردى فى منشور على "فيس بوك": "اعتقدت فى البداية أن شخصًا مخمورًا كان يترك هذه الأشياء فى فناء المنزل"، ونجح الزوجان فى حل اللغز بعد شرائهما كاميرا مراقبة وشاهدا من خلالها "القط الأدميرال" على حافة الحديقة وجورب يتدلى من فمه، واكتشفا أن قطهما كان يسرق ملابس الجيران النظيفة ويأخذها إلى منزلهما،
وقالت باردى، إنها تبنت أدميرال قبل 4 أعوام عندما كان قط بريء عاش حياة محمية، ممنوعًا من مغادرة المنزل، حتى المراحل الأولى من الحجر الصحى جراء فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه ربما بسبب بقائه فى المنزل وشعوره بالملل، بدأ فى البحث عن وسيلة للتسلية، خاصة بعد السماح له بالخروج للتمشية فى نزهات غير خاضعة للرقابة من حين لآخر فى الفناء الخلفى، وأيضًا كثيرا ما كانت مالكته تجده نائما على الغسيل، سواء نظيفا أو متسخا، قائلة: "كلما تركته يخرج بين عشية وضحاها، كان يعود ببعض الألعاب التى اعتقدنا أنها كانت تخص أحد كلاب الحى".
وأضافت باردى، أنها تود إعادة ما سرقه أدميرال والتى يبلغ عددها 18 قطعة ملابس، لذا صنعت لافتة مكتوبة بخط اليد بالقرب من منزلها مكتوب عليها: "قطتى سرقت ثوب السباحة لطفلك، اطرق الباب لتستعيده".


طباعة