استخدام غير مسبوق.. السبانخ لتشغيل السيارات

الثورة أون لاين:

كشف باحثون في الجامعة الأميركيّة، عن استخدام غير مسبوق لخضار السبانخ، حيث قرروا استغلاله للاستفادة من طاقتها لتشغيل البطاريات.

فقد تمكَّن الباحثون، من تحويل الشكل الورقي للسبانخ إلى صفائح نانوية كربونية، تساعد على تسريع تفاعل تقليل الأكسجين في خلايا الوقود وبطاريات الهواء المعدني.
ووضع الفريق الخضار في عملية متعددة الخطوات تضمنت الغسل والعصر والتجفيف بالتجميد، وطحنها يدوياً إلى مسحوق ناعم بقذائف الهاون وتنشيط النتائج بالنيتروجين.
وتبيّن أن الابتكار القائم على النبات، يتفوّق على المحفزات القائمة على البلاتين، ويعتقد الخبراء أنه يمكن استخدامه في أي شيء من السيارات الكهربائية إلى الهواتف الذكية والمعدات العسكرية.
وقال شوزنج زو، أستاذ الكيمياء في الجامعة الأميركية والمعد الرئيس للورقة البحثية: “يشير هذا العمل إلى أنه يمكن صنع محفزات مستدامة لتفاعل تقليل الأكسجين من الموارد الطبيعية ويمكن أن تنتج الطريقة التي اختبرناها محفزات عالية النشاط قائمة على الكربون من السبانخ، وهي كتلة حيوية متجددة.
ففي الواقع، نعتقد أنه يتفوق على محفزات البلاتين التجارية في كل من النشاط والاستقرار والمحفزات قابلة للتطبيق في خلايا وقود الهيدروجين وبطاريات الهواء المعدني”.
حيث لا تتفوق الصفائح النانوية القائمة على السبانخ على الإصدارات القائمة على البلاتين فحسب، بل لاحظ الفريق أيضاً أنها غير مكلفة ومصدر طبيعي يمكن أن يحل محل الخيارات السامة.
وتعمل المحفّزات على تسريع تفاعل اختزال الأكسجين لإنتاج تيار كاف وتوليد الطاقة.
ومن بين التطبيقات العملية للبحث: خلايا الوقود والبطاريات المعدنية الهوائية، التي تشغل المركبات الكهربائية وأنواع المعدات العسكرية.
وتحرز أبحاث أخرى تقدماً مع نماذج أولية أخرى مصنوعة من نباتات تستخدم العشب والأرز، ومع ذلك، فإن زو وفريقه هو أول من استخدم السبانخ، وقالوا إنها تتحمّل درجات حرارة منخفضة وسهلة النمو – ما يجعل الخضار الورقية مرشحاً مثالياً، كما أنها غنية بالحديد والنيتروجين، وهما عنصران أساسيان لهذا النوع من المحفزات.
فيمكن للطريقة التي اختبرناها أن تنتج محفزات عالية النشاط قائمة على الكربون من السبانخ، وهي كتلة حيوية متجددة، وفي الواقع، نعتقد أنه يتفوق في الأداء على محفزات البلاتين التجارية في كل من النشاط والاستقرار.


طباعة