التوصل إلى "أعلى سرعة ممكنة للصوت"

الثورة أون لاين:

نجح علماء من روسيا وبريطانيا في التوصل إلى ما اعتبروه أعلى سرعة ممكنة للصوت، حيث وجدوا أن موجاته تقطع 36 كيلومتراً في الثانية الواحدة خلال الهيدروجين الذري الصلب.
والسرعة المكتشفة حديثاً تبلغ نحو ضعف السرعة التي تسافر بها الموجات الصوتية عبر الألماس، أقوى مادة معروفة في العالم حالياً.
وحتى الآن، لم يكن معروفاً ما إذا كان هناك حدّ أقصى لسرعة الصوت، سواء من خلال المواد الصلبة أو السوائل.
ومن المعروف أن سرعة الصوت تختلف وفق الوسط الذي تتحرك فيه الموجات، حيث تنتقل بسرعة أكبر خلال المواد الصلبة مقارنة بالسوائل أو الغازات، وهذا هو السبب في أنه يمكن سماع صوت القطار في وقت مبكر عبر القضبان وليس عبر الهواء.
فقد اختبر العلماء مجموعة كبيرة من المواد، ووجدوا أن سرعة الصوت عبر الهيدروجين الذري الصلب، الذي يمكن تحضيره بالتبريد الشديد لغاز الهيدروجين، قريبة من الحد الأساسي النظري.
ولدراسة الموجات الصوتية تطبيقات علمية مهمة، حيث يمكن أن تساعد في فهم طبيعة الزلازل وخصائص تكوين الأرض، كما أنها تساعد على استكشاف أعمق للفضاء.


طباعة