لأول مرة في السوق لحم مصنّع في المختبر

الثورة أون لاين :

تسابقت شركات ناشئة عديدة خلال الأعوام الماضية لطرح أول لحوم مزروعة في المختبر إلى السوق، ومع هذا بقي تحويل اللحوم المستزرعة مخبرياً إلى منتج تجاري في متناول يد المستهلك أمراً بعيد المنال.
لكن قد تكون الشركة السنغافورية الناشئة، أول شركة في العالم تبيع فعلياً لحوماً مزروعة في المختبر.
وتركز الشركة جهودها على إنتاج الروبيان، وهي صناعة ترتبط بأعمال شاقة للبشر ومخاوف بيئية عميقة.
قال خبير اللحوم المستزرعة «تزيد سنغافورة استثماراتها في هذا المجال، وهي الأكثر جاهزية من الناحية التنظيمية للانطلاق أولًا إلى الأسواق، وقد يُستحدَث في سنجافورة أول مطعم في العالم يقدم هذه اللحوم للمستهلكين».
على الرغم من ابتكار عديد من الشركات الناشئة نماذج أولية للحوم المستنبتة، إلا أنها ظلت باهظة الثمن، فقد خفّضت الشركة السعر من 1022 دولاراً إلى 715 دولاراً للكيلوجرام الواحد، وتقول إنه سيكون أقل ثمناً بمئة مرة من ذلك في العام المقبل، وهو أمر رائع إن تمكنت من تحقيقه.
ولم تذكر الصحيفة موعد وصول المنتج إلى السوق، لكنها قالت إن الشركة تخطط للانتقال إلى جراد البحر والسلطعون المزروع في المختبر بعد ذلك.


طباعة