أول إصابة كورونا ... بين غوريلات

 

ha15.jpg
الثورة أون لاين :

يخشى العاملون في حديقة حيوان سان دييغو من إصابة 8 الغوريلا على الأقل بفيروس كورونا، الذي انتشر في السابق بين حيوانات المنك والنمور.
ويُعتقد أن العديد من حيوانات الغوريلا في حديقة حيوان سان دييغو أصيب بفيروس كورونا، فيما يعتقد أنه الحالات الأولى بين الرئيسيات في الأسر.
حيث ان اثنتين من الغوريلا ثبتت إصابتهما بفيروس كورونا، المسبب لوباء كوفيد-19، ويبدو أن الغوريلا الثالثة ظهرت عليها أعراض. وإن 8 غوريلات تعيش معا يعتقد أنها مصابة بالفيروس والعديد منها يسعل.
ويُعتقد المسؤولون في حديقة حيوان سان دييغو أن العدوى انتقلت إلى الغوريلا من أحد الموظفين الذين لم تظهر عليهم أعراض المرض، والذين ثبتت إصابتهم لاحقا، على الرغم من وجود تدابير واسعة النطاق لفيروس كورونا لحماية القردة.
بالرغم من ظهور بعض الاحتقان والسعال، فإن الغوريلا تبدو بشكل جيد. فان قطيع الغوريلا ما زال في الحجر الصحي ويأكلون ويشربون معا.
وأوضح مسؤول الحديقة أنه "منذ ما يقرب من عام، يعمل أعضاء فريقنا بلا كلل، بأقصى تصميم لحماية بعضهم البعض وحماية الحياة البرية في رعايتنا من هذا الفيروس شديد العدوى.. تظل سلامة موظفينا والحياة البرية في رعايتنا أولويتنا القصوى".
وأجريت الاختبارات على الغوريلا باستخدام فضلاتها، بعد أن بدأ اثنان منها بالسعال في 6 كانون الثاني.
ويراقب الأطباء البيطريون المجموعة عن كثب. حيث يتم إعطاؤهم الفيتامينات والسوائل والطعام، إذ لا يوجد علاج محدد للفيروس.
الجدير بالذكر أن حيوانات برية أخرى أصيبت بفيروس كورونا، بما فيها حيوانات المنك والنمور.
وأظهرت دراسات أن بعض الرئيسيات معرضة للإصابة بالفيروس، الذي أصاب أكثر من 90 مليون إنسان وتسبب بوفاة نحو مليوني شخص، على الرغم من أنه من غير المعروف ما إذا كان لديها رد فعل خطير.
وفي الأثناء، يعمل مسؤولو حديقة الحيوان عن كثب مع الخبراء الذين يعالجون البشر بفيروس كورونا في حالة تدهور حالة القردة.
المهم الان التركيز في الحفاظ على صحتها.


طباعة