أدلة على وجود كوكب تاسع في المجموعة الشمسية

ثورة أون لاين:

يعتقد علماء الفلك بوجود كوكب أكبر من الأرض يقع في أقصى نطاقات المجموعة الشمسية، والذي قد يغير نظريات الفلك المتعلقة بتشكل المجموعة الشمسية.
فمنذ أن نشر عالم الفلك سكوت شيبارد، من مؤسسة كارنيغي للعلوم في واشنطن، ومعاونه تشاد تروخيلو، من جامعة أريزونا الشمالية، دراسة علمية حول الشكوك بوجود كوكب غير مرئي عام 2014، استمرت الأدلة بالظهور تدريجيا على إثبات هذه النظرية، حسبما تقول صحيفة ذي غارديان البريطانية.

وعندما سئل شيبارد عن مدى اقتناعه بأن العالم الجديد، الذي يسميه الكوكب العاشر (على الرغم من أن العديد من علماء الفلك الآخرين يسمونه الكوكب 9)، هو حقا موجود، اكتفى شيبارد بالقول: "أعتقد أنه من المرجح أن يكون موجودا".

وتنتظر الأوساط في علم الفلك تأكيد الأدلة على وجود مثل هذا العالم الجديد عن طريق تلسكوب حديث عملاق يحمل اسم "فيرا سي روبن"، تيمنا بعالم الفلك الذي اكتشف في السبعينيات بعض الأدلة الأولى على وجود المادة المظلمة، التي تشكل جزءا كبيرا من كتلة الكون.

ومن المقرر أن يبدأ العمل بالمرصد الفلكي الجديد في العام 2022، حيث يمكن لتلسكوب روبن العثور على الكوكب بشكل واضح أو على الأقل تقديم دليل ظرفي على وجوده.

وفي حين أن اكتشاف الكوكب سيكون بمثابة انتصار لعلماء الفلك، إلا أنه أيضا سيكون كارثة للنظرية القائمة حول كيفية نشوء النظام الشمسي.

يقول سكوت شيبارد إن من شأن اكتشاف هذا الكوكب أن يغير كل ما كنا نظن أننا نعرفه عن تكون الكواكب بشكل عام، خاصة في ظل عدم وجود أي نظرية تفسر كيف لكوكب كبير أن يتشكل بعيدا عن الشمس.

 


طباعة