انخفاض اهتزاز الأرض بنسبة 50% ... ما السبب؟

 الثورة أون لاين :

يصارع العالم حرفيّاً ومجازيّاً انتشار فيروس كورونا المستجد، وأدّت إجراءات الحجر الصحي في جميع أنحاء العالم إلى تقليل النشاط البشري بشكل كبير، ما قلّل اهتزاز الأرض بشكل كبير، لفت فريق دولي من الباحثين إلى أنّ الاهتزازات الزلزاليّة الناتجة عن البشر قد انخفضت بنسبة تصل إلى 50% على مستوى العالم.
وقال الباحثون في دراستهم «إنّ فترة انخفاض الضوضاء الزلزاليّة للعام 2020 هي أطول وأبرز انخفاض عالمي للضوضاء الزلزاليّة البشريّة المسجّلة حتى الآن».
استطاع العلماء - بسبب هذه الفترة الهادئة - الاستماع للإشارات الزلزاليّة من المصادر الطبيعية، من الزلازل الصغيرة إلى الانفجارات البركانيّة.
وقال الباحثون «يعدّ هذا الانخفاض أبرز انخفاض في مقاييس الزلازل السطحيّة في المناطق المأهولة بالسكان، والذي امتد لعدّة كيلومترات أفقيّاً ومئات الأمتار عاموديّاً، ما يوفر فرصة لاكتشاف الإشارات الدقيقة من المصادر الزلزاليّة تحت السطحيّة التي تختفي عادة بسبب الضوضاء البشريّة».
حيث جمع الباحثون بيانات من 268 محطّة زلزاليّة في 117 دولة ودرسوا نطاقات التردد المرتبطة عادة بالنشاط البشري، ووجدوا أن الفترة الهادئة بدأت في الصين في أواخر شهر كانون الثاني بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد ثم في أوروبا وبقية العالم خلال شهر آذار وشهر نيسان.
وقال الباحثون في دراستهم «استمر مستوى الضوضاء الذي نلاحظه أثناء عمليات الحظر الصحي لفترة أطول وكان غالباً أهدأ من الفترة الفاصلة بين عيد الميلاد وبداية العام الجديد».


طباعة