ما لغز الحاسّة السّادسة المغناطيسيّة عند الحيوانات؟

الثورة أون لاين:

تستطيع السلاحف البحرية والطيور والأسماك، العودة إلى موطنها الأصلي بعد تحركها لمسافات طويلة بعيداً عنه، وهو ما يرجع لامتلاكها ما يعرف بـ«الحاسة السادسة المغناطيسية»، المضبوطة على المجال المغناطيسي للأرض.

فقد كانت هوية المستشعر المغناطيسي في الحيوانات غامضة، رغم أن استخدام المجال المغناطيسي الأرضي للتوجيه والملاحة قد تم تحديده جيداً على مدى العقود الخمسة الماضية، غير أن دراسة دولية تمكنت من اكتشاف سرّ هذه القدرة.
حيث توصلت الدراسة التي قادها باحثون من جامعة وسط فلوريدا بأميركا، إلى أن السر قد يكمن في علاقة تكافلية بين هذه الحيوانات والبكتيريا الممغنطة (MTB)، والتي تعمل كآلية أساسية وراء الحاسة المغناطيسية في الحيوانات.
والبكتيريا الممغنطة هي مجموعة متعددة من البكتيريا التي تتأثر حركتها بالمجالات المغناطيسية، بما في ذلك الأرض، واكتشفت لأول مرة في عام 1963، وتحتوي على بلورات مغناطيسية تساعدها في الوصول إلى مناطق تركيز الأكسجين بشكل أمثل.
وقدم الفريق البحثي خلال الدراسة أدلة تشير إلى وجود الحمض النووي لهذه البكتريا في عينات من الحيوانات، بما جعلهم يرجحون أنها قد تكون السبب في منحها هذه القدرة.
ويقول روبرت فيتاك، الأستاذ المساعد في قسم البيولوجيا والباحث الرئيس بالدراسة في تقرير: «على سبيل المثال، ظهرت بكتيريا (كانديدتس ماجنيتوباكتريم بافاريكوم) في طيور البطريق والسلاحف البحرية ضخمة الرأس، في حين ظهرت أنواع (ماجنيتوسبيريلوم) و(ماجنيتوكوكوس) في أنواع الثدييات من الخفافيش البنية وحيتان الأطلسي، وما زلنا إلى الآن لا نعرف أين تعيش البكتيريا المغناطيسية في الحيوان، ولكن قد تكون مرتبطة بالأنسجة العصبية، مثل العين أو الدماغ».
وعن قيمة هذا العمل، يوضح فيتاك أن «تعلم كيفية تفاعل الكائنات الحية مع المجالات المغناطيسية يمكن أن يحسن فهم البشر لكيفية استخدام الحقول المغناطيسية للأرض لأغراض الملاحة الخاصة بهم، ويمكن أن يساعد البحث في تفاعل الحيوانات مع المجالات المغناطيسية أيضاً في تطوير العلاجات التي تستخدم المغناطيسية لتوصيل الأدوية».


طباعة