مفعول عكسي...!

 ثورة اون لاين -سعاد زاهر:

أي حديث خارجها لم يعد يعنينا،هي لم توقف سياراتنا فقط،بل أربكت تفكيرنا، سرعان ما بادرنا للاشتغال على حلول عملية،تنتشلنا ولو مؤقتا من التعطل الذي يريدون زجنا به..! 

من المهم معرفة لماذا يريدون كسرنا..وكيف..؟

فهمنا الاسباب ،عدم فتح الطرق امام الشحنات النفطية،لم يدخل الينا منذ منتصف تشرين الاول نفط كاف،سد المنافذ من قبل أمريكا،تمهيدا لحصار اقتصادي ستعمقه عبر "قانون قيصر"....وعشرات الاسباب الأخرى الكفيلة وحدها بزجنا في قلق عابر ونحن نحاول استيعاب كيف يتكاتفون ضدنا،الشقيق قبل العدو..!

تكاتف هدفه هزيمتنا داخليا ،بعد حرب فشلوا فيها في قهرنا، فاذ بهم يجددون،ولكن هذه المرة يريدون الاستقواء على شعب ،لايدركون مدى صلابته،وهمته الفولاذية...همة اكتسبها رويدا عبر مران وعراك مضن مع يوميات حرب لم يتركوا فيها شيئا لم يجربوه..!

لن نكابر أو نعيش حالة نكران...ونقفز فورا إلى حالة اللامبالاة..لن يكون الامر منطقيا...!

نحتاج الى فترة تأقلم... واعادة تفكير،وترتيب أولوياتنا...وأهدافنا...ننفض عبرها مخاوفنا الآنية،ونجهز ادوات جديدة تعيننا على الاستمرار...

نجونا من حرب طويلة،وتوقعنا أننا سنعيش انفراجا ولو مؤقتا...لكننا لم ننسق حتى في الحلم الى ان دولاً استعمارية لاهم لها سوى اختراع اسباب لتعود الينا تستنزف مواردنا وقوانا..وتحاول تحطيم اي بارقة امل مستقبلية..ستتركنا نهنأ.

لن يتركونا نهنأ يوما..

ولكن مايفعلونه ...بالتأكيد يعطي مفعولا عكسيا..سنتحول الى كتلة واحدة،نتوحد لنتغلب على مطباتهم،موقنين ان فترة التأقلم هي الأصعب..ولكننا سنعبرها.. بهمة لاتلين،متوقعين منهم الاسوأ ،هم يحدثون عقوباتهم ونحن نشحن انفسنا ونتحضر بروح لن تهزم ..