فنجان أمل

ثورة أون لاين-منال السمّاك:

فجأة ينتابك التعب .. يتسلل الوهن إلى روحك و قد يهزمك اليأس .. لقد مللت روتينا بائسا تجتره مرغما ، و سئمت معركة يومية تم زجك بها مكرها .. فقررت اعتزالا مؤقتا و قد أبليت بلاء حسنا .. من حقك أخد استراحة محارب .. فالمعركة ليست بتلك السهولة التي كنت تظنها .. و عدوك شرس لا يستهان به ... إنها معركة الخبز و البقاء ..
كل صباح تستيقظ على أمل .. رغم عشقك لمرارة فنجان قهوتك الصباحي و قد أدمنته دون سكر لتعتاد تأقلما مرا .. و لكن تتمنى قبل خروجك من قوقعتك الآمنة أن تندس في قعر ذاك الفنجان و تتلاشى و تذوب فيه فلا يجدك أحد ...
غياب لعارض طارئ كان عذرك للهروب إلى ذاتك التواقة لاسترخاء خاطف .. فأنت بحاجة ماسة لرأب تلك التصدعات خوفا من تسرب روحك نحو الهاوية ... ستسدل الستائر بعد أن أوصدت النوافذ بإحكام فلا يتسلل منها صوت نق الجوار و لا لعنات المارة .. و لمزيد من السكينة ستصبح خارج التغطية .. و بمنأى عن سيل رسائل و أخبار عاجلة و غرق الكتروني في وباء شكوى مزمن من مرارة حياة ..
هل أنت ممن فقدوا مكانهم بين الأزمنة .. و تم زجك في معركة اللهاث وراء رغيف الخبز .. فبت تصارع موجات عاتية لتدن معيشي .. و حركات مد و جذر لدولار لا يصلك به رحم لتصبح هاربا من ديونك ؟
الآن يناديك الأمل بصوت خافت لتناول فنجان قهوة بقليل من السكر .. فتقوى على قسر قيود الواقع و تجبر خيبات الأمل .. و تعيد لملمة ما تبقى منك لتواجه العاصفة و تصنع حياة بطعم أنت تهواه ..