حكمة الشرق

ثورة اون لاين - ديب علي حسن:

في مأثورنا العربي , الحكمة ضالة المؤمن , نعم المؤمن ,والإيمان هو الأعم والأوسع والاشمل  وهو رتبة المطلق الحقيقي بالإنسان , وقيمته , من هنا لم يكن عبثا القول : ضالة المؤمن , وليس أي صنف أو لون محدد , وبكل الاحوال هذا المأثور الذي يبدو أنه جانبنا كثيرا إلا حين نستعيده في الأحاديث كتذكير عابر , أو تزيين لموضوع ما أننا مطلعون على ما في تراثنا من مقولات خالدة .

اليوم من يتابع حركة الترجمة التي تنشط في الوطن العربي يلاحظ توجها نحو الفكر المشرقي , اعني هنا الهند والصين وغيرهما من الدول التي يحفل تراثها بالكثير من الفكر والفلسفة والإشراق الحقيقي , إشراقة الإنسان فكرا وسلوكا وقدرة على المواءمة بين الروح والجسد , هذه الالتفاتة مهمة جدا , بل وضرورية في هذه المرحلة من التشتت والضياع , وعدم القدرة على التركيز , فثمة توجهات أخرى أخذت الإنسان إلى اماكن شتى غير التي يجب أن يمضي إليها كحالة طبيعية , ولكن لابد من همسة محبة , ألا وهي : أن في تراثنا العربي , الكثير من هذه الإشراقات والحكمة , من الضرورة بمكان أن نبحث عنها , نعيد قراءتها , بكل ما فيها , بعيدا عن التعصب والفكر الاستئثاري , عمل دؤوب لابد منه , ومع التوجه شرقا لابد من الانغراس أيضا في تربتنا التي أعطت العالم الكثير , ولننبت منها وفيها شجرة الحكمة والإشراق من جديد , ونحن اليوم بحاجة ماسة لبوصلة ذلك , ليس تحنطا بالماضي , إنما لليوم والغد .