كتبك الزمان

ثورة أون لاين-منهل إبراهيم:

كتبك الزمان بداخلي قصيدة لها طعم الحياة... باقية خالدة مهما افترقت أطيافنا.. ومهما أخفى نور الشمس ظل الياسمين تحت الضياء.. غيمك الأبيض يتوسد حجر العين.. وإن بكيت يوماً بكت السماء حساً وروحاً وقدراً..  يعذبني البكاء بقدر حبي لك أيتها المطلة من جوف النارنج .. شامي الوجه كأنه القناديل في الحارات.  

دمشق يامن تملكين الروح .. في كل الظروف.. وإن كثرت المواجع تبقين مطوقة في الجيد بقلائد العز المصان.. أنت اﻷقرب مني إلي..  أما تدرين بأن رحلة عذابي في البعد عنك شاقة .. وحيد أنا من دونك ... أعاني ضياع الروح.. أما تدري بأنني.. أتوق إليك ... وأنا هنا في القريب القريب.. يا لون الفرح ... وسر الحزن.. يا بسمتي وشفائي.. يا من تغلغلت بين نسيج روحي وفي قطرات دمي وأنفاسي.. ساكنة أنت في العيون .. أغفو في حجرك على بياض الورد في ظل طيفك الساكن في طيفي.. وأصحو ﻷعيشك.. أتنفسك إشراقة من شمس مع الصباح.. وألبسك وشاحاً لروحي المتعبة...